هل كنت تحضّرين السمك بطريقة خطأ طوال حياتك؟ 1414650907031.jpg

تناول السمك يرتبط بانخفاض خطر التعرّض لأمراض القلب، والجلطات، والكآبة والألزهايمر. ولكنّ طريقة تحضير الطبق مفتاحٌ أساسي للاستفادة من كلّ منافعه. فما هي الطريقة المثاليّة لتحضير السمك وما هي العادة التي يجب أن تتفاديها أثناء تحضيره؟

توصّلت دراسة أجريت مؤخّرًا في كلية الطب في جامعة بيتسبورغ، إلى أنّ الأشخاص الذين يتناولون السمك بانتظام يكون حجم دماغهم أكبر في المناطق الدماغيّة المرتبطة بالذاكرة والمعرفة، لكن شرط أن يكون السمك مشويًا وليس مقليًّا. فالشيّ يساعد أيضًا على تخفيف السعرات الحرارية في نظامك الغذائي.

إليك 5 نصائح لتحضير ثمار البحر المشويّة الشهيّة بطريقة صحّيّة
استخدمي الدهون الجيّدة
قبل الشيّ، افركي شرائح السمك بزيت الزيتون الطبيعي أو زيت جوز الهند، أو غطّيها بصلصة الطماطم المجففة أو الفلفل الأحمر المشوي أو الحبق أو البيستو. بعد شيّ السمك قدّميه مع شرائح الأفوكادو، أو المكسرات النيّئة أو صلصة الزيتون أو الطحينة.
أضيفي الأعشاب والتوابل

تستطيعين إضافة نكهات عدّة إلى ثمار البحر، من خليط الثوم والأعشاب إلى التوابل القويّة وحتى الحرّيفة. ومن بين أشهى الخلطات نذكر:
- عصير الليمون الحامض، قشر الليمون المبشور ، الكزبرة والفلفل الأسود.
- الثوم المفروم، الزنجبيل الطازج المجروش، الزعفران (أو الكركم)، والفلفل الأحمر المطحون.
- عصير الليمون الطازج، قشرة الليمون المبشور، الثوم المفروم، البقدونس، والفلفل الأسود.



أضيفي طبقات من المأكولات الأخرى
بعد طهو السمكة أو شيّها، احشِها بمأكولات شهيّة أخرى كالحمّص، أوالسبانخ المسلوقة، أو الطماطم المشويّة، أو العدس المتبّل، أو الفطر المقلي، أو الأرزّ البري أو البطاطا الحلوة المهروسة، أو صلصة المانغو أو الكرنب.
برّدي السمكة
كلّ الأسماك تقريبًا يمكن أن تقدّم باردة بعد طهوها. فتستطيعين تقديم سلطة مع السمك البارد وتضيفي إليها الخضار والباستا أو الأرزّ البري أو الكينوا.
أضيفيه إلى أطباق أخرى
بعد طهو السمكة أو ثمار البحر الأخرى أضيفيها إلى أي طبق آخر كالحساء أو الطاجن أو الأرزّ أو طبق الباستا والخضار.