شطر الجرح فؤادي وأنايا
وأحال ا لدمعة الخرساء نايا

حين أمضي خلف غيمات دموعي
يكثر الوهم وتبليني المرايا

ثم أرمي الأمس غيبا لغدي
وإذا بالغد خوف ورزايا

وتباكيني طيورٌ نائحاتٌ
لتواسيني خرافات الصبايا

تضحك الطفلة يعروها فتون
صاعد بي من ترابي لسمايا

فكأنّي صدفة الأيام تأتي
وكأني من غريبات الحكايا

كم يحاكيني هرائي بالتناسي
ويمر الوقت في ليت عسايا

رف طير في أقاصي القلب غنى
مرجعا للروح أطياف صبايا

ذابت الأحزان ثلجا بضياء
لربيع هو من بعض رؤايا

كم ينادي ظمئي آل الضحى
وكأن الريح قد قدت خطايا

وإذا بالماء أسراب سراب
بددتها الريح في كل الزوايا

عبثا يا طفلة الأحلام كنا
نغرس الكل لكي نجني الشظايا

ياسمات الصوت يا لحن المحيا
يا على ساعات أيامي سجايا

ياخطوط البوح يا بعض يدي
يا سطورا عانقت سحر الخفايا

كان لي صندوق عمر كم تسلى
به وهمي وتناسته الحكايا

ورماني في غيابي وتجلى
في طروس نبضت بعد المنايا

فيه تخضر ظلال من نخيل
باسقات أينعت فيها يدايا

برعم اللحن على غصن وجومي
وشدا مالم تبحه شفتايا

أجمل العيش انحناء لخلال
وارتقاء عن دنيئات الخطايا