دَعوني أَجْمَعُ الْأَشْلاءَ، إِنّي *** سِنيناً كُنْتُ أَحْضِنُها بِعَطْفِ
وَأَسْمَعُها عَلَيَّ هُنا تُنادي *** تَقولُ الدَّمْعَ يا أُمّاهُ أَخْفي
أَنا ابْني قَدْ مَضى حَيّاً شَهيداً *** وَقالَ الْعُرْسُ (يَمّا) يَوْمَ حَتْفي (1)
فَإِنَّ الْعَيْشَ في ذُلٍّ مَماتٌ *** وَلَيْسَ بِمُنْسِئٍ في الْعُمْرِ خَوْفي (2)
أَخي أُهْديهِ يا أُمّي سَلامي *** إِذا ما شَبَّ فَلْتُعْطيهِ سَيْفي
وَقولي الثَّأْرُ آنَ مِنَ الْأَعادي *** بِهِمْ لا يَأْخُذَنَّكَ أَيُّ رَأْفِ
عَدُوُّكَ لا تُفاوِضْهُ بَتاتاً *** بِغَيْرِ رَصاصِ رَشّاشٍ وَقَصْفِ
أَصيحُ وَما صُراخي مِنْ عَدُوّي *** وَلكِنْ مِنْ جِراحاتٍ بِكَفّي
عَلَيْها رَشَّ غَدْرُ الْعُرْبِ مِلْحاً *** وَقالوا ذا الدَّواءُ وَسَوْفَ يَشْفي!!
كَفاكُمْ يا قياداتٍ تَعالَتْ *** عَلى أَمَلي، جِراحاتي وَنَزْفي
مَلَلْنا مِنْ أَحاديثِ الْحَيارى *** وَتَنْظيرٍ وَتَحْليلٍ وَسُخْفِ
مَلَلْنا مِنْ تَفاوُضِكُمْ، وَمَنْ ذا *** سَيُعْطيكُمْ حُقوقاً دون عَسْفِ؟! (3)
عَرَفْنا غَدْرَ صُهْيونٍ قُروناً *** وَما بِالْوَعْدِ في يَوْمٍ يُوَفّي
فِلَسْطينُ الْحَبيبَةُ مُلْكُ شَعْبي *** وَكُلِّ الْمُسْلِمينَ وَأَرْضُ وَقْفِ
وَقَدْ حَقَّ الْجِهادُ بِها فَثوروا *** عَلى كُلِّ الْغُزاةِ بِدونِ رَجْفِ

===================
(1) يَمّا: من الدارجة الفلسطينية بمعنى (يا أمي).

(2) أَنْسَأَ اللهُ في أَجَلِه: نَسَأهُ؛ أطال في عمره.
(3) الْعَسْف: الظُّلْمُ والْجَوْرُ.