ـــ أنثر ياحزن سوادك على الأوطان كما تشاء ...
فنحن كزهرة (اللوتس) نولد من رحم الأحزان دون مخاض وبلا عناء
ـــ أنثر ياموت أحزانك على الشرق العظيم ... مهد الرسل والأنبياء
فنحن نصنع من عظامنا و جماجمنا سلالم نحو السماء
ـــ أنثر ياردى ظلامك على أرضنا فقد مر من هنا كل الغرباء
فالفجر ميلاد عسير سيعم ضياؤه كل الأرجاء