بينت دراسة أسترالية أجريت حديثاً، أن الاكتئاب يصيب خُمس النساء اللواتي يعانين من التبول اللاإرادي، وتكون نسبة حدوث الاكتئاب لدى النساء متوسطات العمر وبإعمار أقل من 65 سنة أكثر من النساء المسنات بعمر يفوق الـ 65 سنة.
وإن نوعية الحياة كانت سيئة لدى النساء اللواتي يعانين من التبول اللاإرادي وذلك بسبب هذه المشكلة الصحية بحد ذاتها من جهة، وبسبب الاكتئاب من جهة أخرى، بالإضافة لتأثيرات هذه المشكلة الصحية على الحياة العائلية والعلاقات الجنسية وحتى ممارسة الرياضة والنشاطات الترفيهية مثل الرقص والمشي، ولا داعي للتذكير بأهمية هذه الأمور للمرأة الشابة.
• السبب الرئيسي:
يصيب التبول اللاإرادي حوالي 35% من النساء، والسبب الرئيسي هو الحمل والولادة، ويزداد احتمال الاصابة به بازدياد عدد الأولاد، وغالباً ما تخشى النساء اللواتي لديهن تبول لاإرادي وتُحرج من طلب المساعدة مما يشكل عائقاً لإيجاد حل للمشكلة.

• العلاج:
وفي السياق، تقدم الخدمات الصحية الوطنية في بريطانية خيارات عدة لعلاج هذه المشكلة ومنها علاجات محافظة ودوائية وجراحية. ولكنها تؤكد على ضرورة أخذ الفرصة بالمعالجة المحافظة من دون أدوية في البدء قدر المستطاع، ويتم ذلك من خلال:

• تغيير نمط الحياة: يُفضل التخفيف من تناول الكافئيين، وشرب كمية معتدلة من السوائل، مع تخفيف الوزن عند من لديهن سمنة أوزيادة وزن.
• تقوية عضلات الحوض: من خلال تمارين خاصة أهمها تقليص هذه العضلات، وتفيد هذه الطريقة من لديهن تبول لاإرادي عند الضحك أو الرياضة أو حمل وزن ثقيل، كما يمكن أن يتم تقوية عضلات الحوض عن طريق التحفيز الكهربائي.
• تدريب المثانة: وذلك عند من يحتجن للتبول بشكل متكرر، ويتم ذلك بتدريبهن على إطالة الفترة بين مرات التبول، مثلاً إذا شعرت المرأة بالحاجة للتبول عليها أن تحاول مقاومة هذه الحاجة لخمس دقائق مثلاً أو أكثر ومن ثم تزيد هذه المدة بالتدريج.
وتؤكد الدراسات حول العالم أن المعالجة المحافظة يمكن أن تساعد ثلثي النساء في التخفيف من مشاكل التبول اللاإرادي، وعند فشل هذه الطرق، يمكن اللجوء للمعالجة الدوائية أو الجراحية.