قالُوا القصاصَ لِقلبِيَ
(عينٌ بِعَينْ)
كَيْفَ القَصاصُ و أضلعي
ما بَيْنَ بَينْ.

نِصفٌ يُواري قَلبَهُ خَوْفَ الجَوَى
نِصْفٌ يُواري قَلْبِيَ
لا يبغِي بَيْنْ.

إنْ كانَ قدْ باعَ الوِدادَ و ما مضَى
ما باعَ قلبِي حُبَّهُ
و المُقْلَتَيْنْ.

قَدْ كانَ عندَ ضِفَافِ أنهارِ الهوَى
أشجارُ حُبٍّ
كَمْ أظَلَّتْ خافِقَيْنْ.

أَيْنَ الْهَوَى؟
أَيْنَ عَهْدَ الْحُبِّ وَلَى؟
أّنَقَضتَ عهدِي؟
إنَّ عَهْدَ الْحُرِّ دَيْنْ.