أفادت دراسة جرت في جامعة ليدز البريطانية بأن بإمكان الأطفال تعلم أكل أنواع جديدة من الخضروات شرط أن تقدم لهم على نحو منتظم قبل سن الثانية.
وخلصت الدراسة إلى أنه حتى الأطفال الانتقائيين يمكن تشجيعهم على تناول المزيد من الخضروات إذا جرى تقديمها لهم من خمس إلى عشر مرات.
وقدم فريق البحث أطباقا من الخرشوف المهروس إلى 332 طفلا من المملكة المتحدة وفرنسا والدنمارك، تتراوح أعمارهم بين أربعة أشهر و38 شهرا.
وتمكن واحد بين كل خمسة أطفال من إنهاء الطبق المقدم إليه، بينما تعلم 40 في المئة أن يحبوا الخرشوف.
وبددت الدراسة أيضا الاعتقاد الخاطئ السائد الذي مفاده أنه يجب تغيير مذاق الخضروات كي يتسنى تقديمها إلى الأطفال.
فخلال الدراسة، قدم فريق البحث لكل طفل ما بين 5 و10 وجبات على من الخرشوف المهروس تزن الوجبة الواحدة 100 غرام.
وقدم الخرشوف المهروس كما هو دون إضافات أو محلّى بإضافة السكر أو مخلوطا بزيت نباتي لمنح الجسم مزيدا من الطاقة.
ورصد الباحثون القائمون على الدراسة فارقا ضئيلا في كمية الطعام التي تناولها الأطفال مع مرور الوقت بين الأطفال الذين تناولوا الخرشوف دون إضافات والذين تناولوا الخرشوف المحلى.
وأشاروا إلى أن الخضروات المحلاة لا تشجع الأطفال على تناول المزيد من الطعام.
وبشكل عام، أفادت الدراسة بأن الأطفال الأصغر سناً تناولوا كمية أكبر من الخرشوف مقارنة بالأطفال الأكبر سنا.
وأرجعت ماريون هيذرنجتون، مؤلفة الدراسة والأستاذ في معهد العلوم النفسية في ليدز، السبب في ذلك إلى أن الأطفال يصبحون انتقائيين وحذرين خلال فترة معينة من حياتهم.
وأضافت هيذرنجتون "إذا كان الطفل دون سن الثانية، فإنه سيأكل الأنواع الجديدة من الخضروات، لأنه يميل في هذه المرحلة إلى الاستعداد والانفتاح على التجارب الجديدة."
"بعد 24 شهرا، يصبح الطفل عازفاً عن تجربة الأشياء الجديدة ويبدأ في رفض الأطعمة حتى تلك التي كان يحبها في السابق."
وأضافت "إذا كنت ترغب في تشجيع أطفالك على تناول الخضروات، تأكد من أن تبدأ ذلك في وقت مبكر وبانتظام."