التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


البيوت المسلمة في رمضان

رمضان جنة البيوت المسلمة تتلقاه بالشوق والعمل، وتزرع فيه الأعمال الصالحة لتحصدها نعيمًا في الدنيا والآخرة. لا وقت أغلى ولا أجمل ولا أثمر من رمضان للبيت المسلم، تشرق فيه شمس

البيوت المسلمة في رمضان


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: البيوت المسلمة في رمضان

رمضان جنة البيوت المسلمة تتلقاه بالشوق والعمل، وتزرع فيه الأعمال الصالحة لتحصدها نعيمًا في الدنيا والآخرة. لا وقت أغلى ولا أجمل ولا أثمر من رمضان للبيت المسلم، تشرق فيه شمس

  1. #1
    الصورة الرمزية لحن الحياة
    لحن الحياة
    لحن الحياة غير متواجد حالياً

    Array
    تاريخ التسجيل: Nov 2013
    المشاركات: 12,735
    التقييم: 751

    22 البيوت المسلمة في رمضان

    رمضان جنة البيوت المسلمة تتلقاه بالشوق والعمل، وتزرع فيه الأعمال الصالحة لتحصدها نعيمًا في الدنيا والآخرة.
    لا وقت أغلى ولا أجمل ولا أثمر من رمضان للبيت المسلم، تشرق فيه شمس الطاعة وتنبت أزهار المحبة والأخلاق الكريمة وتذوب الخلافات وتجتمع الأسرة صغيرها وكبيرها في جو من الطاعة ليلا ونهارا.
    فما أحرى أن يكون هذا الموسم الرباني مدرسة تقي الأسرة من أدران المعاصي وتعودها على طاعة الرحمن.
    وفي حياة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعين كثير من الصور المشرقة للتآزر والتآلف واغتنام الخيرات في رمضان.
    إن الله تعالى قد هيأ في رمضان لعباده أسباب الطاعة، وفتح لهم باب المنافسة فيها. روى الترمذي وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا كان أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي منادٍ: يا باغي الخير أقبل، وياباغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة)).
    وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشّر أصحابه بقدوم شهر رمضان المبارك فيقول: «يا أيها الناس، قد أظلّكم شهر مبارك، فيه ليلة خير من ألف شهر، فرض الله فيه صيامه، وجعل قيام ليله تطوعاً، فمن تطوّع فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة في ما سواه، ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة، فهو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة، وهو شهر المواساة، وهو شهر يزاد فيه رزق المؤمن، من فطّر فيه صائماً كان له عتق رقبة، ومغفرة لذنوبه». (أخرجه ابن خزيمة من حديث سلمان رضي الله تعالى عنه).
    لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك ليهيئ نفوس أمته لاستقبال هذا الشهر المبارك، فيغتنموه، فشهر رمضان لا يتكرر في العام إلا مرة واحدة، وما يدري المرء أيعود لمثله أم لا.
    إن لله في رمضان هبات وعطيات ونفحات، لا يدرك أحد مدى ذلك، حجب الله علم ذلك عن كل أحد من خلقه، وقال «كل عمل ابن آدم له إلا الصوم، فإنه لي وأنا أجزي به» (كما في الصحيحين).
    وقد بيّن في حديث آخر أن «من أدرك رمضان فلم يغفر له، أبعده الله». (أخرجه ابن حبّان وأحمد)، وفي رواية «رغم أنف من أدرك رمضان فلم يغفر له».
    وفي بستان هذا الفضل العظيم وخير الطاعة العميم فإن للبيت المسلم ميادين للثمار اليانعات من جنات الطاعة في رمضان :
    منها:
    اجعل شهر رمضان زمنا للقائك بالقرآن بعد شوق، واجتمع أنت وأهل بيتك على كتاب الله:
    قال ابن رجب: وفي حديث فاطمة رضي الله عنها عن أبيها صلى الله عليه وسلم أنه أخبرها: « أنّ جبريل عليه السلام كان يعارضه القرآن كل عام مرةً وأنّه عارضه في عام وفاته مرتين » متفق عليه .
    وفي حديث ابن عباس «أنّ المدارسة بينه وبين جبريل كانت ليلاً» متفق عليه.
    وكان الأسود بن يزيد يختم القرآن في رمضان في كل ليلتين، وكان ينام بين المغرب والعشاء، وكان يختم القرآن في غير رمضان في كل ست ليالٍ.
    وكان مالك بن أنس إذا دخل رمضان يفرُّ من الحديث ومجالسة أهل العلم ويقبل على تلاوة القرآن من المصحف، وكان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العباد وأقبل على قراءة القرآن، وكان سعيد بن جبير يختم القرآن في كل ليلتين، وكان زبيد اليامي: إذا حضر رمضان أحضر المصحف وجمع إليه أصحابه، وكان الوليد بن عبد الملك يختم في كل ثلاثٍ، وختم في رمضان سبع عشرة ختمه، وقال الربيع بن سليمان: كان الشافعي يختم القرآن في شهر رمضان ستين ختمة وفي كل شهر ثلاثين ختمة.
    وكان وكيع بن الجراح يقرأ في رمضان في الليل ختمةً وثلثاً، ويصلي ثنتي عشرة من الضحى، ويصلي من الظهر إلى العصر .
    وكان محمد بن إسماعيل البخاري يختم في رمضان في النهار كل يومختمة، ويقوم بعد التراويح كل ثلاث ليالٍ بختمة .
    هؤلاء هم الصالحون في رمضان جعلوا القرآن رفيقهم في رمضان فسر على دربهم لعلك تحظى بما نالوا.
    ومن ميادين الطاعة في رمضان القيام:
    فقيام الليل هو دأب الصالحين، وتجارة المؤمنين، وعمل الفائزين، وهو عبادة جليلة، وقربة عظيمة، ومنحه ربانية يهبها الله للصالحين من عباده، به تسمو النفوس وتزكو وقد أثنى الله على صحابه رسوله صلى الله عليه وسلم بقوله: {كانوا قليلا من الليل ما يهجعون*وبالأسحار يستغفرون}[الذاريات:17، 18].
    وهو من أعظم القربات التي يتقرب بها الى الله تعالى في شهر رمضان، وله فضائل كثيرة منها:
    1-أنه شعار الصالحين: قال صلى الله عليه وسلم: ((عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم وقربة الى الله تعالى، ومنهاة عن الأثم، وتكفير للسيئات، ومطردة للداء عن الجسد)) رواه أحمد صححه الألباني.
    2-أنه من أسباب دخول الجنة، قال صلى الله عليه وسلم: ((يا أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام)) رواه الترمذي وصححه الألباني .
    3-إنه من أسباب النجاة من الفتن والسلامة من دخول النار، وعن أم سلمة رضي الله عنه أن رسول صلى الله عليه وسلم استيقظ ليلة فقال: (سبحان الله؟ماذا أنزل الليلة من الفتنة؟ ماذا فتح الليلة من الخزائن؟ من يوقظ صواحب الحجرات؟) رواه البخاري.
    4-أنه أفضل الصلاة بعد الفريضة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل)) رواه مسلم.
    5-أنه سبب لاستجابة الدعاء: ونزول العطايا وقضاء الحوائج فقد قال صلى الله عليه وسلم ((ان في الليل لساعة لايوافقها مسلم يسأل الله خيرا من أمر الدنيا والآخرة، الا أعطاه إياه، وذلك كل ليلة))[رواه مسلم].
    الإنفاق:
    تصف السيدة عائشة النبي صلى الله عليه وسلم النبي بأنه كان جوادًا وأجودما يكون في رمضان كالريح المرسلة.
    إن شهر رمضان موسم المتصدقين، وفرصة سانحة للباذلين والمعطين، وإن الصيام يدعوك إلى إطعام الجائع، وإعطاء المسكين، وإتحاف الفقير.
    الله أعطـاك فابذل من عطيته فالمــــال عارية والعمر رحال
    يقول ابن رجب في لطائف المعارف: ((وفي تضاعف جوده - صلى الله عليه وسلم - في رمضان بخصوصه فوائدُ كثيرةٌ منها:
    - شرف الزمان ومضاعفةُ أجر العمل فيه؛ وفي الترمذي عن أنس مرفوعاً: ((أفضلُ الصدقةِ صدقةُ رمضانَ)).
    - إعانةُ الصائمين والذاكرين على طاعتهم، فيستوجبُ المعينُ لهم مثل أجورهم، كما أن من جَهَّز غازياً فقد غزا، ومن خلفَه في أهله بخير فقد غزا.
    - أن الجمع بين الصيام والصدقة من موجبات الجنة كما في حديث عبد الله بن عمرو - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((إن في الجنة غُرفاً يُرى ظهورُها من بطونها، وبطونُها من ظهورِه)) فقال أبو موسى الأشعري: لمن هي يا رسول الله؟ قال: ((لمن طَيَّبَ الكلامَ، وأطعمَ الطعامَ، وأدامَ الصيامَ، وصلَّى بالليلِ والناسُ نيام)).
    فإياك أن تفوتك هذه الأربعة اجعل كلامك طيبًا فلا يخرج من فمك إلا عطر الكلام، وأطعم الأكباد الجائعة، وأدم الصيام مخلصًا لله رب العالمين، واجمع أهل بيتك وقم بين يدي الله في ظلام الليل عابدًا خاشعًا راجيًا رحمته وغفرانه.
    مقال لفضيلة الداعية الأستاذ الدكتور أحمد عبده عوض

  2. = '
    ';
  3. [2]
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً
    نائبة المدير العام Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي رد: البيوت المسلمة في رمضان

    جزاكي الله خيررر
    وجعله بميزان حسناتك

  4. [3]
    لحن الحياة
    لحن الحياة غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Nov 2013
    المشاركات: 12,735
    التقييم: 751

    افتراضي رد: البيوت المسلمة في رمضان

    حياكي اختي بحر الايمان

    وبارك المولى مرورك الطيب

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماهو الطريق لتحصين البيوت المسلمة من أذى السحر
    بواسطة لحن الحياة في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2015-04-03, 04:47 PM
  2. البيوت السعيدة
    بواسطة لحن الحياة في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2014-05-03, 04:36 AM
  3. البيوت القرميدية
    بواسطة عازفة الأمل في المنتدى الديكور والاثاث
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 2012-11-23, 02:43 PM
  4. البيوت السوريه
    بواسطة رنون في المنتدى الديكور والاثاث
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2010-11-07, 07:29 PM
  5. من أين تهدم البيوت
    بواسطة املي بالله في المنتدى منتدى الاسرة والطفل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2010-09-28, 02:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )