• شابة سعودية تبدع في فنون الكيك 1405161767_8.tif









































































































  • شابة سعودية تبدع في فنون الكيك 1405161767_1_1.tif






















































  • شابة سعودية تبدع في فنون الكيك 1405161767_10.tif










































  • شابة سعودية تبدع في فنون الكيك 1405161768_9.tif










































  • شابة سعودية تبدع في فنون الكيك 1405161768_shutterst
















































  • شابة سعودية تبدع في فنون الكيك 1405161768_5.tif










































  • شابة سعودية تبدع في فنون الكيك 1405161768_shutterst

















































نورة سعود الحافظ، خريجة دبلوم برمجة حاسب آلي وتقنية معلومات، وحالياً طالبة بكالوريوس بتخصص إدارة أعمال، متزوجة، بدأت بمشروعها في فن وديكور الكيك منذ عام 2010م، وذلك بتشجيع من عائلتها، لها العديد من المشاركات بالمعارض والبازارات، كما أنها حصلت على العديد من الشهادات المتخصصة في خبز وتزيين وتخزين الحلويات بأسلوب الفنادق تحت إشراف الشيف آيات محمد من البحرين، عملت على تطوير نفسها بشكل مستمر من خلال متابعة كل ما هو جديد في عالم الحلويات. تحدثنا عن مشروعها بمزيد من التفاصيل..

عن بداياتها تقول: "بدأت عام ٢٠١٠م بتخصيص رقم لاستقبال الطلبات، وبريد إلكتروني، بالإضافة إلى صفحة على "فيس بوك"، وذلك بعد تشجيع الأهل والمقربين الذين كان لهم دور كبير جداً في تشجيعي ولهم الفضل بعد الله، وهم أول عملائي، بالإضافة إلى أنهم دفعوني لصقل موهبتي وتعلم الأساسيات بشكل صحيح من خلال تسجيلي بالدورات والمعارض". وأشارت إلى أنها مصممة جرافيكس، وعملت لفترة كمدربة في هذا المجال، مما ساعدها كثيراً من ناحية اختيار الألوان وإبراز الجماليات في أي قطعة.|

تصميم على الورق:
وعند الحديث عن الأسس التي تعتمد عليها قبل تزيين الكيك تقول: "غالباً أفضل رسم تصميم "سكيتش" للشكل النهائي على ورق وتجهيز الأدوات والمواد، وبعد ذلك أبداً بالتنفيذ"، مشيرة إلى أنها تجاري المتغيرات، لكنها تفضل دائماً الخروج عن المألوف وتعشق الألوان، وأنها تعتمد على الأفكار البسيطة والألوان بعيداً عن التكلف، وبينت أن بعض التصاميم تنفذها حسب رغبة الزبون أولاً، وأن بعض الزبائن يتركون لها حرية الاختيار.

تسويق عبر الإنترنت:
عن طريقة التسويق التي اتبعتها تقول: "بدأت بالتسويق من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والمشاركة بالمعارض، وكان الإقبال على منتجاتي ولله الحمد ممتازاً، وهذا بحد ذاته دافع للاستمرار، وبإذن الله قريباً سينطلق "يمي بوكس" بشكل أكبر فقط انتظرونا"، مضيفة: "أستعين دائماً بموقعي الشخصي والرسائل النصية، بالإضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، وهذه الوسائل تعتبر من أفضل طرق التسويق الحالية خاصة في مجالنا هذا".
وعن مشاركاتها التطوعية قالت: "أمي وأبي كانا يدفعاني أنا وجميع إخوتي للأعمال التطوعية والخيرية، وزرعا بداخلنا المبادرة دائماً للخير، والتطوع من أروع ما يقدمه الإنسان لمن حوله، فهو يعلمنا الصبر وحب العطاء والتعاون، وأحرص على التطوع مع كل من يحتاج إلى المساعدة أو التوعية، فالمجالات مفتوحة، وأنا أبحث عن الخير في كل مكان، وكانت لي مشاركات عديدة على المستوى الشخصي،ولكن في مجال العمل كنت راعية رسمية للعديد من مؤتمرات الجمعية السعودية للتبرع بالأعضاء، وفعاليات "الشرقية وردية"، ومؤتمر الأمن والسلامة في مستشفى الملك فهد التخصصي".

بين النجاح والفشل:
تؤكد نورة أن أسباب نجاح أي مشروع هي حسن التعامل والخلق والالتزام والصبر والتجديد والتطوير، وأن يكون كل شيء مدروساً، وتضرب مثالاً على ذلك يتمثل في التحاقها بدورات لدراسات الجدوى، الأمر الذي ساعدها كثيراً في نجاح واستمرار مشروعها، أما أسباب الفشل فهي عدم الالتزام والاستمرار على وتيرة واحدة. وأشارت إلى أن أول وصفة قامت بإعدادها هي "كب كيك" شوكولاتة، وترى أن العمل من المنزل مريح، وقد خصصت مكاناً للعمل والأدوات المستخدمة. وعن التحديات التي واجهتها تقول: "عدم توفر بعض الأدوات أو المواد التي أحتاجها والتي أضطر لطلبها من الخارج". وتختتم حديثها: "أحب دائماً أن أشكر بعد الله "أبي وأمي وزوجي" على كل ما يقدمونه لي من دعم وتشجيع، فهم وراء تحقيق أحلامي وكل هذا النجاح".