هل تستطيع أن تكون كالماء...
واسع الصدر والأفق ؟؟
ألا ترى أنه لا يميّز حين يتساقط بين قصور الأغنياء وأكواخ الفقراء ..! بين حدائق الأغنياء وحقول الفقراء..! بين بسمه المتكبر .. وفرحة البائس..

ليناً كالماء؟؟
يسكب في أوعية مختلفة الأشكال والأحجام والألوان فيغيّر شكله.. لكن .. دون أن يبدّل تركيبه ..!

نقيّاً كالماء ؟؟
ألا ترى أن البحر طاهر مطهر لا يكدّره شيء لو رميت حجرا.. سيتكدر سطحه لبرهات ..
لكن سرعان ما سيعود إلى ما كان عليه ..!

حكيماً كالماء؟؟
ألا ترى أنه إذا اشتد الحر تبخّر وانطلق نحو السماء وحين يبرد الجو ويلطف يتكاثف و يعود إلى الأرض في قطرات ..!

صبوراً كالماء؟؟
ألا ترى كيف تندفع الأمواج نحو الصخور تارة تلو الأخرى يوما تلو اليوم .. اسبوعا تلو اسبووع و قرناً بعد قرن حتى تترك آثارها في الصخر الأصم..!

ودوداً كالماء؟؟
ألا ترى كم هو لطيف ذلك الندى الذي يظهر كل صباح يداعب أوراق النبات الخضراء ويجري بين نسيم الصباح بخفه ..!

ومتواضعاً كالماء؟؟
ألا ترى أنه ينزل من الأعالي ويختبئ في أعماق الأرض..! إنه معلم حكيم ... فكن أنت طالباً نبيهاً