الكشف عن علاقة محتملة بين زيادة الكتلة العضلية وطول العُمر
بيَّنت دِراسةٌ حديثةٌ أنَّه كلَّما ازدادت الكتلة العضلية لدى كبار السنّ، انخفض خطر الوفاة لديهم بشكل أكثر.
وحسب نتائج البحث كان الأشخاص الذين امتلكوا أعلى مستويات من كتلة العضلات، أقل ميلاً بشكلٍ ملحُوظ للوفاة، بالمُقارنة مع الذين امتلكوا أدنى مستويات من كُتلة العضلات.
قال الباحثون "بمعنى آخر، كلَّما ازدادت كتلة العضلات، انخفض خطر الوفاة أكثر؛ ولهذا السبب، بدلاً من الشعُور بالقلق حول الوزن أو مُؤشِّر كُتلة الجسم، يجب أن نُحاول زيادة كتلة العضلات إلى أقصى حد والحفاظ على ذلك".
"إنَّ النتائج تُضيفُ دليلاً آخر على أنَّ التركيبة الكُلِّية للبدن، يمكنها التنبؤ بالوفاة بشكلٍ أفضل من مُؤشِّر كتلة الجسم".
لكن نوَّه الباحِثون إلى أنَّ الدِّراسة أظهرت مُجرَّد ارتباط وليس علاقة سببٍ ونتيجة بين كُتلة العضلات وخطر الوفاة.
قال الباحثون "نظراً إلى عدم وجود قاعدة رئيسيَّة لقياس تركيبة البدن، حاولت دراسات عديدة البحث في هذه المسألة عن طريق استخدام تقنيَّات مُختلفة للقياس؛ وخلُصت إلى نتائج مُختلفة".
"ركَّزت مُعظم الدِّراسات التي تقصَّت كيفيَّة تأثير البدانة والوزن في خطر الوفاة، على مُؤشِّر كُتلة الجسم فقط؛ وتُشيرُ دراستنا إلى حاجة الأطبَّاء إلى التركيز على طُرق لتحسين تركيبة البدن، بدلاً من مُؤشِّر كُتلة الجسم لوحده، عند تقديم الاستشارة إلى كبار السنّ حول أنواع السلوك الصحِّي الوقائي".
قال مُعدُّو الدِّراسة إنَّ الأبحاث القادمة يجب أن تُركِّز على الإشارة إلى أنواع وكميَّات التمارين التي تكون أكثر فعَّالية في تحسين كتلة العضلات عند البالغين من كبار السنّ.