"أم بي سي" تواجه حملات دعاة وصفوها بـ"قناة الدعارة" 63539461047750000040


العريفي والبراك





- تواجه مجموعة قنواة "أم بي سي"، حملة من دعاة ورجال دين طالبوا بمقاطعتها، في حين أفتى بعضهم بأن "العمل في أوكار الدعارة أقل إثما" من العمل في المحطة التلفزيونية السعودية.


ومن أبرز الدعاة الذيم هاجموا القناة قبيل حلول شهر رمضان المبارك، الداعية السعودي محمد العريفي، الذي دعا إلى مقاطعة "أم بي سي" وعدم مشاهدة برامجها.


لكن "أم بي سي" ردت على العريفي بمنعه من الظهور على قنواتها، وقالت "مهما بلغت حملة الابتزاز التي يقودها العريفي ضد أم بي سي فلن يكون له برنامج على أي من قنواتنا".


ونقلت صحيفة "الحياة" السعودية عن مصدر في المحطة قوله إن الحملة متوقعة من العريفي، وتأتي في سياق الحملات المستمرة التي يشنها بهتاناً ضد قنوات المجموعة".


وفي المقابل، هاجم الداعية الدكتور محمد البراك، القناة في تغريدة جدلية قال فيها إن "الذي يظهر لي أن العمل في أوكار الدعارة أقل إثماً من العمل في هذه القنوات لشدة إفسادها، ورواتب العاملين محرمة".


وذكر موقع "العربية نت "التابع لمجموعة القنوات السعودية ذاتها نقلا عن المحامي عبدالرحمن اللاحم، قوله إن ما كتبه البراك من تغريدات ضد قناة "إم بي سي" فيها جرم واضح وتجاوزات قانونية من بينها السب والتشهير.


وفي سياق متصل، قررت مجموعة "أم بي سي" تأجيل عرض المسلسل الكويتي "أمس أحبك وباكر وبعده" والذي أثير جدلاً حوله في الآونة الأخيرة بسبب مناقشته قضية زنا المحارم، وذلك إلى ما بعد شهر رمضان المبارك.


ووفقاً لـ "موقع العربية نت" قال المتحدّث الرسمي باسم المجموعة مـازن حـايك إن التأجيل جاء بناء على رغبة هيئات رقابية بالاطلاع على المسلسل، ومشاهدة حلقاته كاملة قبل العرض.


وأضاف حـايك "نظراً لضيق الوقت ما بين بدء عملية المشاهدة والاطلاع الرقابية من جهة، وموعد العرض المقرر مع انطلاق شبكة البرامج الرمضانية من جهة أخرى، آثرت أم بي سي إرجاء موعد عرض المسلسل إلى ما بعد رمضان".