ليس الروعة بالانجازات فحسب ، بل الروعة روحك والهامك للأخرين أن ينجحوا أن يستمروا ، الروعة أنك تزرع فيهم الأمل كل يوم وانت لا تدري ، الروعة أن تصحبهم في حياتهم وأن ترسم الابتسامة حتى وأن كنت غائبا عنهم ، الروعة أن تكون بذلا وعطاء وملاذا آمنا ، تلك هي الروعة بحق
لذا كم هو جميل أن تكون أنت الحياة لبعض البشر...
لا سعيد إلا من أسعده الله ..
فالله هو الذي أضحك وأبكى وهو الذي أمات وأحيا وهو الذي أغنى وأقنى ..
فالسعادة ..ليست بالزوج ولا بالأولاد ولا بالأصدقاء ولا بالسفر ولا بالشهادات ولا بالمناصب ولا بالرفاهية ولا بالبيوت ..
السعادة كل السعادة في اتصالك بالله
درب نفسك على كثرة طرق باب الله حتى يبقى الحبل ممدودا بينك وبين الله ..
هذه هي السعادة الحقيقية ...
قال الحسن البصري - رحمه الله - :
" تفقدوا الحلاوة في الصلاة والقرآن والذكر ، فإن وجدتموها فأبشروا وأمِّلوا ، وإلا فاعلموا أنّ الباب مُغلق ! "
اللهم اجعلنا من السعداء في الدنيا والآخرة