الماكروبيوتيك


الماكروبيوتيك

استعملت كلمة ماكروبيوتيك في اليونان القديمة بمعنى فن الصحة وطول العمر من خلال العيش بتناغم مع البيئة.

أما في العصور الحديثة، فقد استعملها الفيلسوف الياباني جورج أوشاوا بهدف تصوير طريقة الحياة الصحية مظهرا الحيوية التي يشعر بها الشخص الذي يتمتع بصحة جيدة.

تعني كلمة ماكرو الضخم أو العظيم، وكلمة بيو تعني الحياة. ويقصد بهذا أنه إذا اتبع الإنسان بنظام غذائي مناسب، فتسنح له الفرصة بأن يحيا حياة سعيدة ومنتجة.



وقد هدف أوشاوا من نشره فلسفة الماكروبايوتيك، إصلاح الأنظمة الغذائية في العالم.


لا يقوم النظام الغذائي الماكروبيوتيكي على نظام غذائي محدد، حيث تقوم فكرته على تفاوت الأنظمة الغذائية المتبعة بين شخص وآخر نظرا لأن كل إنسان يتميز عن الآخر، ويعيش في بيئة مختلفة، ولديه احتياجات متعددة.

ويعتبر النظام الماكروبايوتيكي طريقة علاجية طبيعية.