التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


رمضان لقاء للارتقاء

رمضان لقاء للارتقاء إذا نادى المنادي: يا باغيَ الخيرِ، أقبِلْ، ويا باغيَ الشَّرِّ، أقصِرْ، فقد حلَّ شهر رمضان بخيره، وافتُتِح

رمضان لقاء للارتقاء


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رمضان لقاء للارتقاء

رمضان لقاء للارتقاء إذا نادى المنادي: يا باغيَ الخيرِ، أقبِلْ، ويا باغيَ الشَّرِّ، أقصِرْ، فقد حلَّ شهر رمضان بخيره، وافتُتِح

  1. #1
    الصورة الرمزية املي بالله
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً

    نائبة المدير العام Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي رمضان لقاء للارتقاء

    رمضان لقاء للارتقاء












    رمضان لقاء للارتقاء 120531.gif

    إذا نادى المنادي: يا باغيَ الخيرِ، أقبِلْ، ويا باغيَ الشَّرِّ، أقصِرْ، فقد حلَّ شهر رمضان بخيره، وافتُتِح في السماء بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فكل معروفٍ خيرٌ، وكل منكَرٍ شرٌّ، والسعيد من أقبَل على الخير وسابَق أهله؛ عملًا ونصحًا ودعوةً وترغيبًا، وتمنَّع وتأبَّى على الشر؛ تركًا وبغضًا وتحذيرًا وترهيبًا.

    قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((إذا كان أول ليلة من شهر رمضان، صُفِّدتِ الشياطينُ ومَرَدَةُ الجنِّ، وغُلِّقت أبواب النار، فلم يُفتح منها باب، وفُتحت أبوابُ الجنَّة، فلم يُغلَق منها باب، وينادي مُنادٍ كل ليلةٍ: يا باغيَ الخيرِ، أقبِلْ، ويا باغيَ الشَّرِّ، أقصِرْ، ولله عتقاءُ مِن النار، وذلك كل ليلةٍ)).

    إنها فرصة الصالحين والمصلحين؛ فعدوُّهم من الشياطين في قيدِه، وإخوانهم من المسلمين ينتظرون مَن يأخذ بأيديهم، ويهديهم سبيل ربهم، فليس رمضان شهرًا للصوم فحسب، بل هو مدرسةٌ للتقوى في ليله ونهاره، ومناسبةٌ للقاء المؤمنين؛ فقد لا تجتمع الأسرةُ في شهور السَّنة على الطعام إلا قليلًا، وقد لا يلتقي الأصحابُ والجيران في الحيِّ إلا نادرًا، لكنهم في رمضان يتقابَلون ويتواصَلون يوميًّا؛ فوجبة الفطور يكاد لا يتخلَّف عنها أحدٌ من أفراد الأسرة، وأهل الحيِّ يجمَعُهم المسجد طوال الشهر في صلاة التراويح، ومَن أسرف على نفسه، وتخلَّف عنها، فستلقاه في السوق يستعدُّ للشهر في أوَّلِه، وللعيد في آخره.

    إنها حياةٌ اجتماعيةٌ متجددةٌ في أجواءٍ من الإيمان والعبادة والتقرُّب من الله، تستحق أن يبذلَ لها المسلمُ ما استطاع من جهده؛ ليجعل شعاره في هذا الشهر مع إخوانه المسلمين: "نلتقي لنرتقي"، آمرًا بالمعروف، ناهيًا عن المنكر، داعيًا إلى الخير، كما قال الله في كتابه: ﴿ وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [آل عمران: 104].

    ورمضان شهر الصبر، كما سماه المصطفى - عليه الصلاة والسلام - فعلى الآمرِ بالمعروف والناهي عن المنكَر أن يستحضرَ وصية لقمانَ لولده، ويجعلَها نُصب عينيه؛ قال -تعالى-: ﴿ يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴾ [لقمان: 17].

    قال السعدي - رحمه الله -: "ولما علم أنه لا بدَّ أن يُبتلى إذا أمَر ونهى، وأن في الأمر والنهي مشقَّةً على النفوس، أمَره بالصبر على ذلك فقال: ﴿ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ ﴾ ﴿ إِنَّ ذَلِكَ ﴾ الذي وعَظ به لقمانُ ابنَه ﴿ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴾؛ أي: من الأمور التي يُعزَم عليها، ويُهتَم بها، ولا يُوفَّق لها إلا أهلُ العزائم".




    ورمضان شهر العطاء والجود؛ فعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "كان رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- أجودَ الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضانَ، وكان جبريل يلقاه كل ليلة في رمضان يعرِضُ عليه النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- القرآن، فإذا لقيه جبريل، كان أجودَ بالخير من الريح المرسَلة".

    وليس الجود مقتصرًا على بذل المال، بل هو أعمُّ وأشملُ؛ قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: ((وأمرٌ بالمعروف صدقةٌ، ونهيٌ عن المنكَر صدقةٌ)).

    فلنكن في هذا الشهر كالريح المرسلة، نبذُل لله من أموالنا وأوقاتنا وأعمالنا وأقوالنا، ناصحين بالحكمة، مذكِّرين بالموعظة الحسنة، مع تصحيحِ النية، ومتابعة خير البرية -صلى الله عليه وسلم- فخير الهديِ هديُه، وسبيل الجنَّة سبيله، ولا وصول إليها إلا بالسلوك عليه.

    عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: خطَّ لنا رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- خطًّا وقال: ((هذا سبيل الله)) ثم خطَّ خطوطًا عن يمينه وعن يساره وقال: ((هذه سبلٌ، على كل سبيلٍ شيطانٌ يدعو إليه))، ثم قرأ: ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [الأنعام: 153].

    ولئلا تزِلَّ قدمٌ بعد ثبوتها، فتأخُذَ ذاتَ اليمين، أو ذات الشمال، وأداءً لحقِّ النُّصح، وقيامًا بواجب التواصي بالحقِّ، كان لا بدَّ من التنبيه والتذكير، والذكرى تنفَع المؤمنين.

    الصوم جُنَّة:
    والجُنَّة الوقاية؛ فالصائم على التحقيق في وقايةٍ من شرور الدنيا والآخرة؛ فهو يضبط الشهوة ويُنظِّمها، ويُريح البدنَ ويُقوِّيه، ويُهذِّب الأخلاق ويُقوِّمها، ويُدرِّب النفس على قوة الإرادة ويُزكِّيها، ويُباعد صاحبه عن النار في كل يومٍ سبعين خريفًا، ولا يكون الصيام كاملًا حتى يكون لجميع الجوارح؛ فالعينان تصومان عن النظر الحرام، والأذنان تصومان عن سماع الفحش والخنا وما لا يُرضي الله، واللسان يصوم عن قول الزور، والقلب يصوم عن خطَرات السوء وخيالات الهوى، واليدان تصومان عن البطش والأذى، والرِّجلان تصومان عن المشي في معصية أو خطيئة.

    وعلينا أن نأخذ أنفسنا بالحزم، وننصح لأهلينا وإخواننا، فلا نفسد صومنا بشيءٍ مما يُغضِب الله، ولا نترك الإنكار في موطن تُنتهك فيه حرمات الله، ولا نتوانى عن التذكير بحقيقة الصيام؛ قال -صلى الله عليه وسلم-: ((من لم يدَعْ قول الزُّور والعمل به، فليس لله حاجةٌ في أن يدعَ طعامَه وشرابَه))، وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((رُبَّصائمٍ حظُّه من صيامه الجوعُ والعطش)).

    رمضان ومواقع التواصل الاجتماعي:
    من البلاء الذي عمَّ وطمَّ سوءُ استخدام التقنية الحديثة، وعدم تسخيرها فيما نفع وحلَّ فقط، وإن كثيرًا من أبناء الأمة يُضيعون أعمارهم أمام شاشات التلفاز والحاسوب، فالمسلسلات، والأفلام، والبرامج الرمضانية، ومتابعة تعليقات الفيس بوك، والتغريد على التويتر، والتواصل غير المنضبط على الواتس أب، يستهلك الساعات بعد الساعات، مع ما قد يصاحب ذلك من نظرٍ لا يحلُّ، وكلامٍ لا يَحسُنُ.

    إنَّ أيام رمضان ولياليَه غنيمةٌ، على المسلم أن يظفرَ بها، والخاسرُ المحروم مَن أدرك رمضان وخرَج منه كما دخل عليه، والأسوأ من ذلك مَن يكون بعد الشهر شرًّا مما كان قبله؛ قال - عليه الصلاة والسلام -: ((إن جبريلَ عَرَضَ لي، فقال: بَعُدَ مَن أدرك رمضان فلم يُغفَر له، فقلتُ: آمين)).

    والكيِّسُ الفَطِن من يُحدِّد أوقاتًا لمتابعة مواقع التواصل الاجتماعي، مستغلًّا ذلك في نشر الخير، وإنكار الشر، فكم من تعليق في الفيس بوك صحَّح مفهومًا عَقَديًّا، أو نبَّه على خطأٍ شرعيٍّ، أو ذكَّر بسنَّةٍ مهجورةٍ، أو حثَّ على عمل خيرٍ، وكم من تغريدة قرَّبت من الله بعيدًا، وبعَّدت عن المعصية قريبًا، وأنقذت من الغفلة نفسًا، وأغمدت للباطل سيفًا! وما أجمل أن يكون لدينا طائفةٌ من الآمِرينَ بالمعروف والناهين عن المنكر إلكترونيًّا، ينشطون في شهر رمضان؛ لنشر المقاطع الصوتية والمرئية للعلماء والدعاة في شرح أحكام الصيام، وصدقة الفطر، وصلاة التراويح، ومقالاتهم في ترقيق القلوب، والإقبال على الله، ونصائحهم في التحذير من التفريط في رمضان، أو تضييعه.

    صوم الطاعة وفطر المعصية:
    الخروج من الطاعة لا بدَّ أن يكون بطاعةٍ؛ شكرًا لله على ما وفَّق إليه من طاعته، أما من يَصِلُ الطاعة بمعصية، ويُتبِعُ الخيرَ شرًّا، فقد أسرف على نفسه، وفرَّط في جنبِ ربِّه، فلا يليق بمن امتنع عن الطعام والشراب نهارًا كاملًا في شدة الحرِّ إيمانًا واحتسابًا أن يُفطِر على ما حرَّم الله، ولا يحلُّ له بعد الإمساك عن الطيبات طاعةً أن يبدأ فطره بشيء من الخبائث، والدَّخِينَةُ "السيجارة" منها لا محالة.

    فيا من ابتُليتَ بالتدخين، رمضانُ فرصةٌ للأَوبة والتوبة، وتركِ هذا البلاءِ المضرِّ بالصحة، والمغضب لله عز وجل، فخُذ بالعزم والجد، واتخذْ قرارًا بتركه، وكن قدوةً في الخير، وأنكر على كل مدخنٍ، وتفقَّد أهلك وجيرانك وأصحابك وأحبابك، وأَعِنْهم على أنفسهم بالنصح والتذكير، وكل من عافاه الله من هذه البلية عليه أن يكون عونًا للمدخنين حتى يُقلعوا عنه.

    والنبي -صلى الله عليه وسلم- كان يفطر على رطبات أو تمرات، فإن لم يجد فحسَوات من ماء، وشتَّان بين من يفطر على تمرٍ حُلْو وماء طَهور مُتَّبِعًا، وبين من يفطر مُصطليًا بنار دَخِينَته عاصيًا.

    شهر صيام لا شهر طعام:
    الإسراف مذموم شرعًا وعقلًا، ومن المنكَرات المنتشرة بين الناس تحويلُ رمضانَ لشهرِ سَرَفٍ وترفٍ وهدرٍ للنعم؛ فكثيرة الولائم التي تقام في رمضان تضمُّ فيها الموائد أصنافًا وألوانًا، ثم يرفع الصائمون أيديَهم، وقد بقيَ أضعافُ ما أُكِلَ ليُرمى في القمامة بعد ذلك، وبين المسلمين مَن لا يجد إلا خبزًا وماءً يفطر عليه.

    إن التوسع في الطعام والشراب في ليل رمضان، وتضييع حق الفقراء والمحتاجين، ليس من الإسلام في شيء، فما الغاية من صوم رمضان أن نجوعَ في النهار لنُتخَمَ في الليل، بل هو صوم يُكسِبُ المرءَ خُلُقَ التقوى، وليس من التقوى أن نسكُتَ عن سَرَفٍ يُضِرُّ بالفقير، ويسوء الجائع.

    وعلى كل من حضر وليمةً أو دعوةً فيها معصية من إسراف أو تبذير أن ينصح بالحسنى، ويذكِّر بسنة النبي - عليه الصلاة والسلام - وكيف كان عيشه كفافًا.

    خروج النساء للتراويح:
    شهود النساء صلاةَ التراويح في المساجد جائزٌ شرعًا، وصلاة المرأة في بيتها خيرٌ لها، ولا يحلُّ لها أن تخرج بشيءٍ من الزينة أو العِطر، وعليها أن ترتديَ اللباسَ الساترَ الشرعيَّ الذي لا يصفُ عورةً أو يشفُّ عنها، مع الحشمة والحياء في المشي عند الدخول والخروج؛ لقوله - عليه الصلاة والسلام -: ((لا تمنَعوا إماءَ الله مساجدَ الله، وليخرُجْنَ تَفِلاتٍ))، ومعنى "تَفِلات"؛ أي: غير متطيِّبات.

    وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: ((أيُّما امرأةٍ أصابت بَخُورًا، فلا تشهدَنَّ معنا العشاءَ الآخِرَةِ)).

    قال الإمام الشوكاني في "نيل الأوطار": "فيه دليلٌ على أنَّ خروج النساء إلى المساجد إنما يجوز إذا لم يصحَبْ ذلك ما فيه فتنة، وما فيه تحريك الفتنة، نحو: البخور، وقال: وقد حصل من الأحاديث أنَّ الإذنَ للنساء من الرجال إلى المساجد إذا لم يكن في خروجهنَّ ما يدعو إلى الفتنة من طيبٍ أو حليٍّ أو أيِّ زينةٍ"؛ انتهى.

    وعلى كل وليٍّ أن ينصح لكل امرأةٍ تحت ولايته، بنتًا، أو زوجةً، أو أختًا، فلا يأذن لها إلا عند الالتزام بالشروط الشرعية، وكذلك النساء في المساجد عليهنَّ بذلُ النصحِ لكل من أخلَّت بشرطٍ من هذه الشروط، وعدمُ السكوت؛ اتقاءً للفتنة، وسعيًا في مرضاة الله - عز وجل.

    النوم عن الصلاة:
    روى مالك في موطَّئه أن عمر بن الخطاب فَقَدَ سليمانَ بنَ أبي حَثْمَة فِي الصُّبحِ يومًا، فمرَّ على بيته يسألُ عنه، فقالت أمه: إنَّه باتَ يُصلِّي فَغَلَبَتْهُ عيناه، فقال عمر: لَأَنْ أَشهَدَ صلاةَ الصُّبحِ فِي الجماعة أَحَبُّ إليَّ من أن أقومَ ليلةً.

    فهذا عمر ينكر التخلُّف عن جماعة الصبح بسبب السهر للصلاة، فكيف به لو رأى ما يجري في أيامنا من النوم عن الصلاة حتى يخرج وقتها؛ بسبب السهر على المباحات من قيل وقال، أو على المحرمات والعياذ بالله؟

    فحَريٌّ بالمسلم أن يستغلَّ ليل رمضان بالذكر والتلاوة والقيام والدعاء، مع نوم يعينه على قضاءِ أعماله في النهار، وشهودِ الصلوات مع الجماعة في المساجد، أما من ينام النهار كله، ولا يقوم إلا للصلاة في بيته، ثم يرجع لنومه، فقد فاته خيرٌ كبيرٌ، وفضلٌ عظيمٌ، وقصَّر بواجبِ الصلاة جماعةً إن كان من أهل الوجوب، ولم يستشعر لذة الصوم في نهار رمضان.

    القول على الله بلا علم:
    مجالس رمضان يجتمع فيها الأهل والأصحاب، وكثيرًا ما يسأل سائلٌ عن بعض أحكامٍ رمضانيةٍ تتعلق بالصوم أو التراويح أو غير ذلك، وكثيرًا ما يتصدَّى للجواب والكلام مَن ليس بأهلٍ لذلك؛ حرصًا منه على الخير، أو جرأةً على الكلام بلا علم، وحريٌّ بالمسلم ألَّا يتوجهَ بالسؤال إلا لأهل العلم والفتوى؛ قال -تعالى-: ﴿ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [النحل: 43].

    ويجب على كل مسلم ألَّا يتكلَّم في دين الله إلا بعلمٍ، لِيَسْلَمَ من المؤاخذة، ولئلا يضلَّ أحدٌ بخطئه؛ فالقول على الله بلا علم من كبائر الذنوب؛ قال - عز وجل -: ﴿ قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [الأعراف: 33].

    وختامًا نسأل الله القبول في رمضان، وأن يجعله شهرَ مغفرةٍ ورحمةٍ وعتقٍ من النيران، وأن يوفِّقنا فيه للقيام بأمره؛ عملًا ودعوةً وأمرًا ونهيًا، وأن يجعل لقاءنا على الخير فيه سببًا للارتقاء في جنانه، وبلوغ رضوانه، إنه ولي ذلك والقادر عليه.












    إذا نادى المنادي: يا باغيَ الخيرِ، أقبِلْ، ويا باغيَ الشَّرِّ، أقصِرْ، فقد حلَّ شهر رمضان بخيره، وافتُتِح في السماء بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فكل معروفٍ خيرٌ، وكل منكَرٍ شرٌّ، والسعيد من أقبَل على الخير وسابَق أهله؛ عملًا ونصحًا ودعوةً وترغيبًا، وتمنَّع وتأبَّى على الشر؛ تركًا وبغضًا وتحذيرًا وترهيبًا.

    قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((إذا كان أول ليلة من شهر رمضان، صُفِّدتِ الشياطينُ ومَرَدَةُ الجنِّ، وغُلِّقت أبواب النار، فلم يُفتح منها باب، وفُتحت أبوابُ الجنَّة، فلم يُغلَق منها باب، وينادي مُنادٍ كل ليلةٍ: يا باغيَ الخيرِ، أقبِلْ، ويا باغيَ الشَّرِّ، أقصِرْ، ولله عتقاءُ مِن النار، وذلك كل ليلةٍ)).

    إنها فرصة الصالحين والمصلحين؛ فعدوُّهم من الشياطين في قيدِه، وإخوانهم من المسلمين ينتظرون مَن يأخذ بأيديهم، ويهديهم سبيل ربهم، فليس رمضان شهرًا للصوم فحسب، بل هو مدرسةٌ للتقوى في ليله ونهاره، ومناسبةٌ للقاء المؤمنين؛ فقد لا تجتمع الأسرةُ في شهور السَّنة على الطعام إلا قليلًا، وقد لا يلتقي الأصحابُ والجيران في الحيِّ إلا نادرًا، لكنهم في رمضان يتقابَلون ويتواصَلون يوميًّا؛ فوجبة الفطور يكاد لا يتخلَّف عنها أحدٌ من أفراد الأسرة، وأهل الحيِّ يجمَعُهم المسجد طوال الشهر في صلاة التراويح، ومَن أسرف على نفسه، وتخلَّف عنها، فستلقاه في السوق يستعدُّ للشهر في أوَّلِه، وللعيد في آخره.

    إنها حياةٌ اجتماعيةٌ متجددةٌ في أجواءٍ من الإيمان والعبادة والتقرُّب من الله، تستحق أن يبذلَ لها المسلمُ ما استطاع من جهده؛ ليجعل شعاره في هذا الشهر مع إخوانه المسلمين: "نلتقي لنرتقي"، آمرًا بالمعروف، ناهيًا عن المنكر، داعيًا إلى الخير، كما قال الله في كتابه: ﴿ وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [آل عمران: 104].

    ورمضان شهر الصبر، كما سماه المصطفى - عليه الصلاة والسلام - فعلى الآمرِ بالمعروف والناهي عن المنكَر أن يستحضرَ وصية لقمانَ لولده، ويجعلَها نُصب عينيه؛ قال -تعالى-: ﴿ يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴾ [لقمان: 17].

    قال السعدي - رحمه الله -: "ولما علم أنه لا بدَّ أن يُبتلى إذا أمَر ونهى، وأن في الأمر والنهي مشقَّةً على النفوس، أمَره بالصبر على ذلك فقال: ﴿ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ ﴾ ﴿ إِنَّ ذَلِكَ ﴾ الذي وعَظ به لقمانُ ابنَه ﴿ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴾؛ أي: من الأمور التي يُعزَم عليها، ويُهتَم بها، ولا يُوفَّق لها إلا أهلُ العزائم".



    ورمضان شهر العطاء والجود؛ فعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "كان رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- أجودَ الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضانَ، وكان جبريل يلقاه كل ليلة في رمضان يعرِضُ عليه النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- القرآن، فإذا لقيه جبريل، كان أجودَ بالخير من الريح المرسَلة".

    وليس الجود مقتصرًا على بذل المال، بل هو أعمُّ وأشملُ؛ قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: ((وأمرٌ بالمعروف صدقةٌ، ونهيٌ عن المنكَر صدقةٌ)).

    فلنكن في هذا الشهر كالريح المرسلة، نبذُل لله من أموالنا وأوقاتنا وأعمالنا وأقوالنا، ناصحين بالحكمة، مذكِّرين بالموعظة الحسنة، مع تصحيحِ النية، ومتابعة خير البرية -صلى الله عليه وسلم- فخير الهديِ هديُه، وسبيل الجنَّة سبيله، ولا وصول إليها إلا بالسلوك عليه.

    عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: خطَّ لنا رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- خطًّا وقال: ((هذا سبيل الله)) ثم خطَّ خطوطًا عن يمينه وعن يساره وقال: ((هذه سبلٌ، على كل سبيلٍ شيطانٌ يدعو إليه))، ثم قرأ: ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [الأنعام: 153].

    ولئلا تزِلَّ قدمٌ بعد ثبوتها، فتأخُذَ ذاتَ اليمين، أو ذات الشمال، وأداءً لحقِّ النُّصح، وقيامًا بواجب التواصي بالحقِّ، كان لا بدَّ من التنبيه والتذكير، والذكرى تنفَع المؤمنين.

    الصوم جُنَّة:
    والجُنَّة الوقاية؛ فالصائم على التحقيق في وقايةٍ من شرور الدنيا والآخرة؛ فهو يضبط الشهوة ويُنظِّمها، ويُريح البدنَ ويُقوِّيه، ويُهذِّب الأخلاق ويُقوِّمها، ويُدرِّب النفس على قوة الإرادة ويُزكِّيها، ويُباعد صاحبه عن النار في كل يومٍ سبعين خريفًا، ولا يكون الصيام كاملًا حتى يكون لجميع الجوارح؛ فالعينان تصومان عن النظر الحرام، والأذنان تصومان عن سماع الفحش والخنا وما لا يُرضي الله، واللسان يصوم عن قول الزور، والقلب يصوم عن خطَرات السوء وخيالات الهوى، واليدان تصومان عن البطش والأذى، والرِّجلان تصومان عن المشي في معصية أو خطيئة.

    وعلينا أن نأخذ أنفسنا بالحزم، وننصح لأهلينا وإخواننا، فلا نفسد صومنا بشيءٍ مما يُغضِب الله، ولا نترك الإنكار في موطن تُنتهك فيه حرمات الله، ولا نتوانى عن التذكير بحقيقة الصيام؛ قال -صلى الله عليه وسلم-: ((من لم يدَعْ قول الزُّور والعمل به، فليس لله حاجةٌ في أن يدعَ طعامَه وشرابَه))، وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((رُبَّصائمٍ حظُّه من صيامه الجوعُ والعطش)).

    رمضان ومواقع التواصل الاجتماعي:
    من البلاء الذي عمَّ وطمَّ سوءُ استخدام التقنية الحديثة، وعدم تسخيرها فيما نفع وحلَّ فقط، وإن كثيرًا من أبناء الأمة يُضيعون أعمارهم أمام شاشات التلفاز والحاسوب، فالمسلسلات، والأفلام، والبرامج الرمضانية، ومتابعة تعليقات الفيس بوك، والتغريد على التويتر، والتواصل غير المنضبط على الواتس أب، يستهلك الساعات بعد الساعات، مع ما قد يصاحب ذلك من نظرٍ لا يحلُّ، وكلامٍ لا يَحسُنُ.

    إنَّ أيام رمضان ولياليَه غنيمةٌ، على المسلم أن يظفرَ بها، والخاسرُ المحروم مَن أدرك رمضان وخرَج منه كما دخل عليه، والأسوأ من ذلك مَن يكون بعد الشهر شرًّا مما كان قبله؛ قال - عليه الصلاة والسلام -: ((إن جبريلَ عَرَضَ لي، فقال: بَعُدَ مَن أدرك رمضان فلم يُغفَر له، فقلتُ: آمين)).

    والكيِّسُ الفَطِن من يُحدِّد أوقاتًا لمتابعة مواقع التواصل الاجتماعي، مستغلًّا ذلك في نشر الخير، وإنكار الشر، فكم من تعليق في الفيس بوك صحَّح مفهومًا عَقَديًّا، أو نبَّه على خطأٍ شرعيٍّ، أو ذكَّر بسنَّةٍ مهجورةٍ، أو حثَّ على عمل خيرٍ، وكم من تغريدة قرَّبت من الله بعيدًا، وبعَّدت عن المعصية قريبًا، وأنقذت من الغفلة نفسًا، وأغمدت للباطل سيفًا! وما أجمل أن يكون لدينا طائفةٌ من الآمِرينَ بالمعروف والناهين عن المنكر إلكترونيًّا، ينشطون في شهر رمضان؛ لنشر المقاطع الصوتية والمرئية للعلماء والدعاة في شرح أحكام الصيام، وصدقة الفطر، وصلاة التراويح، ومقالاتهم في ترقيق القلوب، والإقبال على الله، ونصائحهم في التحذير من التفريط في رمضان، أو تضييعه.

    صوم الطاعة وفطر المعصية:
    الخروج من الطاعة لا بدَّ أن يكون بطاعةٍ؛ شكرًا لله على ما وفَّق إليه من طاعته، أما من يَصِلُ الطاعة بمعصية، ويُتبِعُ الخيرَ شرًّا، فقد أسرف على نفسه، وفرَّط في جنبِ ربِّه، فلا يليق بمن امتنع عن الطعام والشراب نهارًا كاملًا في شدة الحرِّ إيمانًا واحتسابًا أن يُفطِر على ما حرَّم الله، ولا يحلُّ له بعد الإمساك عن الطيبات طاعةً أن يبدأ فطره بشيء من الخبائث، والدَّخِينَةُ "السيجارة" منها لا محالة.

    فيا من ابتُليتَ بالتدخين، رمضانُ فرصةٌ للأَوبة والتوبة، وتركِ هذا البلاءِ المضرِّ بالصحة، والمغضب لله عز وجل، فخُذ بالعزم والجد، واتخذْ قرارًا بتركه، وكن قدوةً في الخير، وأنكر على كل مدخنٍ، وتفقَّد أهلك وجيرانك وأصحابك وأحبابك، وأَعِنْهم على أنفسهم بالنصح والتذكير، وكل من عافاه الله من هذه البلية عليه أن يكون عونًا للمدخنين حتى يُقلعوا عنه.

    والنبي -صلى الله عليه وسلم- كان يفطر على رطبات أو تمرات، فإن لم يجد فحسَوات من ماء، وشتَّان بين من يفطر على تمرٍ حُلْو وماء طَهور مُتَّبِعًا، وبين من يفطر مُصطليًا بنار دَخِينَته عاصيًا.

    شهر صيام لا شهر طعام:
    الإسراف مذموم شرعًا وعقلًا، ومن المنكَرات المنتشرة بين الناس تحويلُ رمضانَ لشهرِ سَرَفٍ وترفٍ وهدرٍ للنعم؛ فكثيرة الولائم التي تقام في رمضان تضمُّ فيها الموائد أصنافًا وألوانًا، ثم يرفع الصائمون أيديَهم، وقد بقيَ أضعافُ ما أُكِلَ ليُرمى في القمامة بعد ذلك، وبين المسلمين مَن لا يجد إلا خبزًا وماءً يفطر عليه.

    إن التوسع في الطعام والشراب في ليل رمضان، وتضييع حق الفقراء والمحتاجين، ليس من الإسلام في شيء، فما الغاية من صوم رمضان أن نجوعَ في النهار لنُتخَمَ في الليل، بل هو صوم يُكسِبُ المرءَ خُلُقَ التقوى، وليس من التقوى أن نسكُتَ عن سَرَفٍ يُضِرُّ بالفقير، ويسوء الجائع.

    وعلى كل من حضر وليمةً أو دعوةً فيها معصية من إسراف أو تبذير أن ينصح بالحسنى، ويذكِّر بسنة النبي - عليه الصلاة والسلام - وكيف كان عيشه كفافًا.

    خروج النساء للتراويح:
    شهود النساء صلاةَ التراويح في المساجد جائزٌ شرعًا، وصلاة المرأة في بيتها خيرٌ لها، ولا يحلُّ لها أن تخرج بشيءٍ من الزينة أو العِطر، وعليها أن ترتديَ اللباسَ الساترَ الشرعيَّ الذي لا يصفُ عورةً أو يشفُّ عنها، مع الحشمة والحياء في المشي عند الدخول والخروج؛ لقوله - عليه الصلاة والسلام -: ((لا تمنَعوا إماءَ الله مساجدَ الله، وليخرُجْنَ تَفِلاتٍ))، ومعنى "تَفِلات"؛ أي: غير متطيِّبات.

    وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: ((أيُّما امرأةٍ أصابت بَخُورًا، فلا تشهدَنَّ معنا العشاءَ الآخِرَةِ)).



    قال الإمام الشوكاني في "نيل الأوطار": "فيه دليلٌ على أنَّ خروج النساء إلى المساجد إنما يجوز إذا لم يصحَبْ ذلك ما فيه فتنة، وما فيه تحريك الفتنة، نحو: البخور، وقال: وقد حصل من الأحاديث أنَّ الإذنَ للنساء من الرجال إلى المساجد إذا لم يكن في خروجهنَّ ما يدعو إلى الفتنة من طيبٍ أو حليٍّ أو أيِّ زينةٍ"؛ انتهى.

    وعلى كل وليٍّ أن ينصح لكل امرأةٍ تحت ولايته، بنتًا، أو زوجةً، أو أختًا، فلا يأذن لها إلا عند الالتزام بالشروط الشرعية، وكذلك النساء في المساجد عليهنَّ بذلُ النصحِ لكل من أخلَّت بشرطٍ من هذه الشروط، وعدمُ السكوت؛ اتقاءً للفتنة، وسعيًا في مرضاة الله - عز وجل.

    النوم عن الصلاة:
    روى مالك في موطَّئه أن عمر بن الخطاب فَقَدَ سليمانَ بنَ أبي حَثْمَة فِي الصُّبحِ يومًا، فمرَّ على بيته يسألُ عنه، فقالت أمه: إنَّه باتَ يُصلِّي فَغَلَبَتْهُ عيناه، فقال عمر: لَأَنْ أَشهَدَ صلاةَ الصُّبحِ فِي الجماعة أَحَبُّ إليَّ من أن أقومَ ليلةً.

    فهذا عمر ينكر التخلُّف عن جماعة الصبح بسبب السهر للصلاة، فكيف به لو رأى ما يجري في أيامنا من النوم عن الصلاة حتى يخرج وقتها؛ بسبب السهر على المباحات من قيل وقال، أو على المحرمات والعياذ بالله؟

    فحَريٌّ بالمسلم أن يستغلَّ ليل رمضان بالذكر والتلاوة والقيام والدعاء، مع نوم يعينه على قضاءِ أعماله في النهار، وشهودِ الصلوات مع الجماعة في المساجد، أما من ينام النهار كله، ولا يقوم إلا للصلاة في بيته، ثم يرجع لنومه، فقد فاته خيرٌ كبيرٌ، وفضلٌ عظيمٌ، وقصَّر بواجبِ الصلاة جماعةً إن كان من أهل الوجوب، ولم يستشعر لذة الصوم في نهار رمضان.

    القول على الله بلا علم:
    مجالس رمضان يجتمع فيها الأهل والأصحاب، وكثيرًا ما يسأل سائلٌ عن بعض أحكامٍ رمضانيةٍ تتعلق بالصوم أو التراويح أو غير ذلك، وكثيرًا ما يتصدَّى للجواب والكلام مَن ليس بأهلٍ لذلك؛ حرصًا منه على الخير، أو جرأةً على الكلام بلا علم، وحريٌّ بالمسلم ألَّا يتوجهَ بالسؤال إلا لأهل العلم والفتوى؛ قال -تعالى-: ﴿ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [النحل: 43].

    ويجب على كل مسلم ألَّا يتكلَّم في دين الله إلا بعلمٍ، لِيَسْلَمَ من المؤاخذة، ولئلا يضلَّ أحدٌ بخطئه؛ فالقول على الله بلا علم من كبائر الذنوب؛ قال - عز وجل -: ﴿ قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [الأعراف: 33].


    وختامًا نسأل الله القبول في رمضان، وأن يجعله شهرَ مغفرةٍ ورحمةٍ وعتقٍ من النيران، وأن يوفِّقنا فيه للقيام بأمره؛ عملًا ودعوةً وأمرًا ونهيًا، وأن يجعل لقاءنا على الخير فيه سببًا للارتقاء في جنانه، وبلوغ رضوانه، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

  2. = '
    ';
  3. [2]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: رمضان لقاء للارتقاء

    مشكووووووووورة غاليتي

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تعليم المدينة ينظم ملتقى أخلاقيات مهنة التعليم وورشة تدريبية للارتقاء والإبداع في الفصول
    بواسطة زهره اللوتس في المنتدى الاخبار التعليمية في المملكة العربية السعودية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2015-11-19, 03:30 PM
  2. حكم من تهاون فى قضاء رمضان حتى دخل عليه رمضان آخر
    بواسطة لحن الحياة في المنتدى مسائل فقهية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2015-06-26, 11:40 AM
  3. لقاء
    بواسطة لحن الحياة في المنتدى قصص متنوعه story
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2015-06-21, 04:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )