يا حلما طالما راودني
و عن عالمي أبعدني
لعلي أسرق الفرحه لثواني
فمن أحزاني تُنجدني
متي تشرق شمس الأمل
متي تتنفس يا وطني
نيران الحقد تستجير
هل من قائد يخمدني !!!
تحطمت آمالي
و لم يزل يخطر ببالي
ذاك الحلم الجميل
فترتسم بسمه علي وجهي
لعلها بالوهم تسعدني
يمحوها مرئي الدمار من حولي
أُغتيلت البراءة بداخلي
و سهم الغدر هددني
دمعه علي الخد تسيل
من وهجها للوعي تُفقدني
تهدّمت جُدر الأمان
و هجر الحنان المكان
فيا من كنت برغد العيش توعدني
سأقتص منك يوما ليس ببعيد
ولسوف ينتشر فجر الأمل من جديد
و التاريخ بحرفه يخلدني
فلا تستهن بذاك الوليد
سأمزقك بيد من حديد
كنت طفلا كما الاطفال
الأمنيات بسحرها تهدهدني
بت كهلا محملا بالأثقال
علي أكتافي عبء وطنا
طالما ساندني
يا رب يا حامي الحمي
يا من بالمهد أوجدني
من لي سواك من الهلاك ينجدني
بدماء آبائي سترفرف أعلامك يا وطني
و بدمائي سيشدو باسمك كل مغتصب