أيها الموت
أيهاالقابع
فوق رأسي
أيها المحلق
في سمائي..
انت..
رفيقي كظلي
بل أنت
الظل
المنتشر أمامي
تحرسني من اليائس
في ضلوعي
بيدك
مفاتيح هلاكي
لا تكن
جبانا
في الضفر
بي
في ساعة
الصفرْ
كن قويا
كما عهدتك
ماردا
لطيفا
اسرقني
من أحلامي
حين يتبدد
الحلم
حررني من
السراب
العابث بي
لا تترك الصمت
يلفني
فأنت أقوى
من الصمت
في داخلي
أسرع
عطل عقارب
القلب
فجر الشرايين
إنسف
كوكب الأكسجين
إنزع القناع
عن وجهي
أسدل الستار
عن جرحي
كن قاسيا
كالزمن
عاتيا
كالجبال
حنونا كالأمومة
اعرف انني
لست إلا قطرت
ماء
في محيطك
إلا ريشة
من سرب
حمامك
تمهل...
في الضفر
بي
فلن أقاوم
جبروتك...