مالى بدنيا طيبُ الأحبابِ
فالموت يدنو و الخيال سرابُ
و العقل يخلو و الخباث تنالهُ
و القلب يقسو و الفعال عجابُ
أدمنت هجر العالمين لخالقى
مالى بدنيا بالخافقين شعابُ
دانت بقرب الغافلين مصيبها
بالدنيا يعلو الغافلين رغابُ
شوكٌ تجلى بالجلود ليتقِ
فعل الخبيث و بالحلوم عقابُ
لكن بدون العلم يبقى جلها
مثل السراب بالعاملين خرابُ
مادت سطور العقل حين صناعها
درب الجهول و بالظلام حجابُ
هذى المنايا بالعقول صنيعها
مثل السيوف بالغافلين صوابُ
يا كل فعل من لئيم حسبه
يوم القيامة بالراصدين عذابُ
اخشع لعل التائبين تنالهم
يوم القيامة و العائذين متابُ