خلص باحثون أمريكيون إلى أن الاستهلاك المفرط للحوم الحمراء قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. وذلك بعد دراسة أجريت على أكثر من 80 ألف سيدة. لذلك ينصح الخبراء بالتقليل من اللحوم الحمراء وتعويضها باللحوم البيضاء أو السمك.
والإفراط في تناول تلك اللحوم حسب الأطباء قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان الأمعاء والسكري وأمراض القلب والشرايين.
ونشرت مجلة شبيغل أونلاين الألمانية أن فريق عمل من جامعة هارفارد قام بتحليل بيانات حوالي 89 ألف امرأة كن قد خضعن للاختبار حول نظامهن الغذائي في عام 1991 وكن عندئذ يبلغن من العمر 36 عاما، وتبين بعد مرور 20 عاما إصابة 2830 امرأة ممن شملتهن الدراسة بسرطان الثدي، حسبما نشر الباحثون في "المجلة الطبية البريطانية".
وكان خطر الإصابة بسرطان الثدي مرتفع بنسبة 22 في المائة لدى السيدات اللواتي كن يستهلكن اللحوم الحمراء بكثرة في عام 1991. بينما قلّ ذلك الخطر لدى النساء اللواتي كن يكتفين بتناول الهامبرغر والنقانق أو مرتديلا سلامي بين الفينة والأخرى.
وأكد الباحثون أيضا على وجود عوامل أخرى تساهم بدورها في زيادة احتمال الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء مثل التدخين واستهلاك المشروبات الكحولية.
وخلص الباحثون إلى نتيجة مفادها أن خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللواتي شملتهن الدراسة كان سيقل بنسبة 14 في المائة لو استبدلت تلك السيدات وجبتهن اليومية من اللحوم الحمراء بلحوم بيضاء أو بالسمك أو بالجوز والبندق