بطيئو التعلم :

بين جموع الأطفال الذين يعانون من التعثر
والتباطؤ والفشل في الدراسة، مجموعة شبه متجانسة، مميزة وفريدة أو شاخصة في خصائصهاوطبيعة مشكلتها في مجال الدرس والتعلم، إن هؤلاء الأطفال أسوياء في معظم جوانبالنمو النفسي والعاطفي والحسي والبدني، ولكنهم غير أسوياء في قدرتهم على التعلموفهم واستيعاب المواد والرموز التعليمية التي تدرس لأقرانهم من نفس العمر والذين لايجدون صعوبة تذكر.

فماذا نعني بالطفل البطيء التعلم؟

الطفل البطيءالتعلم The slow - learning هو الطفل الذي يحتاج إلى تعديل في المنهاج التربوي وطرقالتدريس ليستطيع السير بنجاح في دراسته وذلك بسبب بطء تقدمه في التعلم. إن عجزهؤلاء الأطفال في الجوانب التعليمية ناتج عن اعتلال تكويني كامن في قدراتهم علىالتعلم التدريجي ضمن سلم العملية التعليمية، مما يجعلهم عاجزين عن مواكبة الدراسةومتابعة الحلقات المتواصلة في التعلم مهما بذلوا من جهد، وهذا العجز يجعل الطفلبطيء التعلم في موقع خاص يتسم بالإحساس بالإحباط والفشل، خاصة إذا صاحب ذلك صعوبةفي التذكر وشذوذاً في فهم وتحديد اتجاهات الأشكال والصور والتعابير، وضعف التوافقفي استخدام أدوات التعبير اللغوية كالأسماء والحروف. وقد يكون البطء في التعلم فيمادة واحدة، كالرياضيات والقدرة على التفكير الحسابي فتدعى هذه الحالة Dyscalculia أو قد تكون الصعوبة في القدرة على تعلم وإتقان الكتابة Dysgraphia إلخ، ومن الطريفأن بعض الأطفال بطيئي التعلم قد يكتبون أو يستخدمون كلمات وتعابير وهمية غير موجودةأو معروفة في اللغة وتدعى هذه الحالة Paragraphiaوجدير بالذكر أن الطفل قد يعاني منحالة منفردة مما ذكرنا، أو مجموعة متداخلة من الصعوبات التعليمية. ويتفق كثير منالعلماء والأطباء على أن الصعوبة في التعلم لدى هؤلاء الأطفال، هي جزء من خلل فيالقدرات الذهنية الموروثة وفي مناطق معينة من الجهاز العصبي المركزي للطفل، كمناطقتحت القشرة الدماغية، أو مراكز أخرى في الفص المهيمن في الدماغ ( Angular Gyrus Left)

مقتبس من مقالة الاستاذ أنورسليم

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------



تمثلمشكلة بطء التعلم لدى الأطفال مشكلة هامة ، لأن هؤلاء الأطفال لا تظهر على بعضهمعلامات الإعاقة بصورة ملموسة فالطفلة غالباً ما تكون عادية لا تدل عليها أي علاماتتدل على العجز أو القصور ، وأحياناً يتأخر اكتشاف الطفلة بطيئة التعلم إلى الصفالثالث أو الرابع الابتدائي .

والتلميذات بطيئات التعلم يعجزون عن مواجهةمستويات التوقع الدراسي في المدرسة ، ويكون أداؤهن الدراسي أقل من قريناتهنالأسوياء وقد يعانين من اضطرابات في واحدة أو أكثر من العمليات الأساسية التي تشتركفي فهم أساسيات اللغة والتي تظهر صعوبة في الاستماع أو التفكير أو الكلام .

تعريـف بــطء التعلم :
هن فئة من التلميذات العاديات لهن القدرة علىالتعلم في حدود إمكانياتهن واستعداداتهن ولكنهن يواجهن صعوبات كثيرة في برامجالمدرسة العادية حيث أظهرت هؤلاء التلميذات أنهن فئة من التلميذات يحتجن إلى مساعدةفي المهارات ا لأساسية أو في موضوعات دراسية معينة وأن قدراتهن العقلية أقل منالأخريات ممن هن في سنهن .
التلميذة بطيئة التعلم تتراوح نسبة ذكائها من (75-90) وهذا التلميذة تجد قصوراً في قدرتها على التعلم بالسرعة المطلوبة منالتلميذة العادية بسبب إعاقة في نضجها أو نموها وهي تلميذة تحتاج إلى وقت أكثر منأجل تعليمها وهي ليس بالضرورة لديها عائقاً عقلياً ولكنها مسايرة وتنجح ولكن بصعوبةوقد يتكرر رسوبها وخاصة في المواد التي تحتاج إلى جهد عقلي .
وهي تعاني منصعوبات في التكيف كما أنها تواجه بعض الصعوبات إذا وضعت في فصل خاص لأنها من مستوىقريب من التلميذة العادية ويضايقها العزل.

خصــائــص التلميذات بطيئاتالتعلــم:
1. ضعف القدرة على التفكير الإستنتاجي وعلى اختزان المعلومات وعلى حلالمشكلات وعلى الفهم العميق.
2. عدم القدرة على التركيز.
3. العجز عنالاستفادة من الخبرات والتجارب السابقة.
4. الكسل والعدوان والعجز على تكوينالعلاقات الطيبة.
5. ضعف عام في المهارات الأساسية للقراءة والكتابة.

أسبـاب بطء التعلم لدى التلميذات:
1. محدودية الذكاء .
2. ضعفالانتباه وقصوره .
3. ضعف التذكر البصري .

وقد بينت العديد من الدراساتأن معظم التلميذات بطيئات التعلم يأتون من بيئات ذات مشاكل اقتصادية وثقافيةويعانون من مجموعة من المشكلات الناتجة عن خصائصهن وطرق تفكيرهن وهذه المجالات هي :

المجال الأكاديمي : جهل التلميذات بعادات الدراسة الجيدة والضعف في القراءةوالكتابة وتقصيرهن في الواجبات ، وضعف الالتزام بأنظمة الدراسة .

المجالالنفسي : تدني مفهوم الذات والقلق والإحباط والشعور بالنقص.

المجالالاجتماعي والاسري : مثل مشاكل أسرية واجتماعية وعدم القدرة على تكوين العلاقاتوالصداقات .