تأمــلات في قــوله تـعــالى :
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} (البقرة: 143)

أمة وسطا في التصور والاعتقاد لا تغلو في التجرد الروحي ولا في الارتكاس المادي إنما تتبع الفطرة الممثلة في روح متلبس بجسد أو جسد تتلبس به روح وتعطي لهذا الكيان المزدوج الطاقات حقه المتكامل من كل زاد وتعمل لترقية الحياة ورفعها في الوقت الذي تعمل فيه على حفظ الحياة وامتدادها وتطلق كل نشاط في عالم الأشواق وعالم النوازع بلا تفريط ولا إفراط في قصد وتناسق واعتدال
أمة وسطا في التفكير والشعور لا تجمد على ما علمت وتغلق منافذ التجرتة والمعرفة ولا تتبع كذلك كل ناعق وتقلد تقليد القردة المضحك إنما تستمسك بما لديها من تصورات ومناهج وأصول ثم تنظر في كل نتاج للفكر والتجريب ; وشعارها الدئم الحقيقة ضالة المؤمن أنى وجدها أخذها في تثبت ويقين
أمة وسطا في التنظيم والتنسيق لا تدع الحياة كلها للمشاعر والضمائر ولا تدعها كذلك للتشريع والتأديب إنما ترفع ضمائر البشر بالتوجيه والتهذيب وتكفل نظام المجتمع بالتشريع والتأديب ; وتزاوج بين هذه وتلك فلا تكل الناس إلى سوط السلطان ولا تكلهم كذلك إلى وحي الوجدان ولكن مزاج من هذا وذاك
أمة وسطا في الارتباطات والعلاقات لا تلغي شخصية الفرد ومقوماته ولا تلاشي شخصيته في شخصية الجماعة أو الدولة ; ولا تطلقه كذلك فردا أثرا جشعا لا هم له إلا ذاته إنما تطلق من الدوافع والطاقات ما يؤدي إلى الحركة والنماء ; وتطلق من النوازع والخصائص ما يحقق شخصية الفرد وكيانه ثم تضع من الكوابح ما يقف دون الغلو ومن المنشطات ما يثير رغبة الفرد في خدمة الجماعة ; وتقرر من التكاليف والواجبات ما يجعل الفرد خادما للجماعة والجماعة كافلة للفرد في كافلة للفرد في تناسق واتساق
أمة وسطا في المكان في سرة الأرض وفي أوسط بقاعها وما تزال هذه الأمة التي غمر أرضها الإسلام إلى هذه اللحظة هي الأمة التي تتوسط أقطار الأرض بين شرق وغرب وجنوب وشمال وما تزال بموقعها هذا تشهد الناس جميعا وتشهد على الناس جميعا ; وتعطي ما عندها لأهل الأرض قاطبة ; وعن طريقها تعبر ثمار الطبيعة وثمار الروح والفكر من هنا إلى هناك ; وتتحكم في هذه الحركة ماديها ومعنويها على السواء
أمة وسطا في الزمان تنهي عهد طفولة البشرية من قبلها ; وتحرس عهد الرشد العقلي من بعدها وتقف في الوسط تنفض عن البشرية ما علق بها من أوهام وخرافات من عهد طفولتها ; وتصدها عن الفتنة بالعقل والهوى ; وتزواج بين تراثها الروحي من عهود الرسالات ورصيدها العقلي المستمر في النماء وتسير بها على الصراط السوي بين هذا وذاك
وما يعوق هذه الأمة اليوم عن أن تأخذ مكانها هذا الذي وهبه الله لها إلا أنها تخلت عن منهج الله الذي اختاره لها واتخذت لها مناهج مختلفة ليست هي التي اختارها الله لها واصطبغت بصبغات شتى ليست صبغة الله واحدة منها والله يريد لها أن تصطبغ بصبغته وحدها وأمة تلك وظيفتها وذلك دورها خليقة بأن تحتمل التبعة وتبذل التضحية فللقيادة تكاليفها وللقوامة تبعاتها ولا بد أن تفتن قبل ذلك وتبتلى ليتأكد خلوصها لله وتجردها واستعدادها للطاعة المطلقة للقيادة الراشدة ...
تفسير الظلال