متلازمة نادرة تجعل امرأة بريطانية تتكلم بلكنة أجنبية 63537821321328125045
تعاني امرأة بريطانية من نوع نادر من الصداع النصفي، يجعلها غير قادرة على منع نفسها من التحدث بلكنات أجنبية مختلفة.
وتتعرض جولي ماتياس (49 عاما) من مدينة تشاتام بمقاطعة كينت البريطانية لسوء المعاملة العنصرية بسبب لكنتها التي تبدو أحيانا صينية، وأحيانا أخرى فرنسية أو إيطالية، وفقا لصحيفة "ديلي ميرور" البريطانية.



وقالت ماتياس "لقد ولدت ونشأت في تشاتام، ولم أغادر بريطانيا، وعندما يسمعني الناس أتحدث بالانجليزية، يعتقدون إنني صينية أو فرنسية، ويعاملونني على هذا الأساس".

وكانت ماتياس قد أصيبت بمرض يدعى "متلازمة اللكنة الأجنبية"، الذي أصيب به 60 شخصا فقط في العالم، وفقدت النطق بالكامل، وعندما عاد إليها نطقها أصبحت تتكلم بلكنة أجنبية.

ويقول خبراء إن هذه المتلازمة ليست خطيرة، وليس لها أضرار سوى التكلم بلكنة غريبة، وقد تصيب الشخص بأضرار طفيفة في الدماغ.