يا قوارير .. رفقاً برفيق العمر
رفقاً بزوجكِـ فقد حُرم الحنان والدفئ منذ أن قُوي عوده واشتد ساعده ..
رفقاً بزوجكِـ فقد كان يرسم عالماً حانياً بين جنبيكِـ .. فلا تقسي عليه مهما أخطأ ..
رفقاً بزوجكِـ إن ضاقت به الدنيا وعسر به الحال .. فلا تضغطي عليه بالمطالب والحاجيات
وإياكِ إياكِ أن يشعر منكِ أنه أقل من غيره وأنه لم يُوفر لكِ ما كنتِ تتمنين ..
رفقاً بزوجكِـ حين يدخل عليكِ منفرج الأسارير ومعهُ هديةٌ بسيطةٌ متواضعة لا تليق
بذوقكِ .. وقد أغمض عينيكِ .. ليبهركِ بها .. ثم بإبتسامة مصطنعة تأخذيها وتشكريه ..
فقد كان يتوق إلى أن تقفزي من مكانكِ وبضمةٌ حانيةٌ تشكريه بعمق على هذه الهدية ..
فرفقاً به لا تكسري خاطره ..

رفقاً بزوجكِـ حين يدخل بيته وقد علا وجهه الهمّ والحزن .. ولخلاف بينكما أهملته أو ربما أظهرتِ الشماته فيه ..
يا قوارير .. رفقاً برفيق العمر 1402177046651.jpg