امتحانان عسيران .. ابتلاءان شديدا الوطأة .. خذل فيهما من خذل .. ولم يجتازهما الا من وفقه الله تعالى ..الصبر والشكر ...
الصبر على العافية أشد وأقسى من الصبر على البلية .. لأن أجواء النعم تجعل من ساحة المعركة أكثر اتساعا وتمتلك النفس أسلحة كثيرة ومتقدمة وتكثر أعوانها وجنودها فيكون من الصعب مواجهتها ..
كما ان شكر النعمة وأداء حقه يكون متعذرا لعظم النعم وكثرتها وعجزنا حتى من احصاءها فضلا عن اداء حقها او شكرها بتفصيل يذكره علماء الأخلاق ..
جوهر معركة الانسان الكبرى تدور بين الشكر والصبر .... معركة شرسة لا قوانين فيها ولا هدنة ولا
استراحة مقاتلين و غفلة صغيرة .. إغفاءة .. او تساهل مع الخصم سيفقدك المعركة .. المعركة التي تبدو بغير المتكافئة ..
ولكن ما ان تضع التوكل على الله سبحانه وتعالى والتمسك بحبله المتين وتجعل غايتك رضا سبحانه .. عندها تكون المعادلة مختلفة وستحسمها لصالحك حتما ..