التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


ما الفرق بين أن يؤدّي المسلم الصلاة ، وبين أن يُقيمها .؟

( وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ) . وينبغي أن يُعلَم أن هناك فرقا بين أن يؤدي المسلم الصلاة،وبين أن يقيمها. فالذي يؤدّي الصلاة

ما الفرق بين أن يؤدّي المسلم الصلاة ، وبين أن يُقيمها .؟


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ما الفرق بين أن يؤدّي المسلم الصلاة ، وبين أن يُقيمها .؟

( وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ) . وينبغي أن يُعلَم أن هناك فرقا بين أن يؤدي المسلم الصلاة،وبين أن يقيمها. فالذي يؤدّي الصلاة

  1. #1
    الصورة الرمزية MÔŠtĄfă
    MÔŠtĄfă
    MÔŠtĄfă غير متواجد حالياً

    موقوف Array
    تاريخ التسجيل: Mar 2012
    المشاركات: 58
    التقييم: 50

    افتراضي ما الفرق بين أن يؤدّي المسلم الصلاة ، وبين أن يُقيمها .؟




    ما الفرق بين أن يؤدّي المسلم الصلاة ، وبين أن يُقيمها .؟ 784846.jpg


    ( وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ) .





    وينبغي أن يُعلَم أن هناك فرقا بين أن يؤدي المسلم الصلاة،وبين أن يقيمها.
    فالذي يؤدّي الصلاة قد لا تنهاه عن الفحشاء إلا أنها تبرأ ذمته بهذا الأداء ، ولا يُحكم بِكفره .
    أما الذي يترك الصلاة فإنه يُحكم بِكفره ، ولا تبرأ ذمّته .

    ولا شك أن إقامة الصلاة هي التي جاء الأمر بها في كتاب الله عز وجل .
    وإنما تنهى الصلاة عن الفحشاء والمنكر إذا حضر القلب وتدبّر وتفكّر .
    أما إذا حضر الجسد فحسب فإنها لا تنهى عن الفحشاء والمنكر .
    وكلما كانت الصلاة كاملة كانت أكثر نهياً .
    وكلما كان العمل خالصاً كلما كلما نفع صاحبه .
    وكذلك الصلاة إذا كانت خالصة فإنها تنفع وتَنْهَى صاحبها عن الفحشاء والمنكر .

    قيل لابن مسعود : إن فلانا كثير الصلاة . قال : فإنها لا تنفع إلا من أطاعها .
    قال ابن جرير رحمه الله :
    فإن قال قائل : وكيف تنهى الصلاة عن الفحشاء والمنكر إن لم يكن معنياً بها وما يُتلى فيها ؟
    قيل : تنهى من كان فيها فَتَحُول بينه وبين إتيان الفواحش ؛ لأن شغله بها يقطعه عن الشغل بالمنكر ، ولذلك قال ابن مسعود : من لم يُطع صلاته لم يزدد من الله إلا بعدا . وذلك أن طاعته لها إقامته إياها بحدودها ، وفي طاعته لها مزدجر عن الفحشاء والمنكر . اهـ .
    وقال سفيان في قوله تعالى : ( قَالُوا يَا شُعَيْبُ أَصَلاتُكَ تَأْمُرُكَ ) قال : إي والله تأمره وتنهاه .

    والله تعالى أعلم

    ليس لك من صلاتك إلا ما عقلت منها
    الناس في الصلاة على مراتب خمسة:
    فالقسم الأول معاقب، والثاني محاسب، والثالث مكّفر عنه، والرابع مثاب، والخامس مقرّب من ربه، لأن له نصيباً ممن جُعلت قرة عينه في الصلاة.
    أحدها: مرتبة الظالم لنفسه المفرط، وهو الذي انتقص من وضوئها ومواقيتها وحدودها وأركانها.
    الثاني: من يحافظ على مواقيتها وحدودها وأركانها الظاهرة ووضوئها، لكنه قد ضيّع مجاهدة نفسه في الوسوسة، فذهب مع الوساوس والأفكار.
    الثالث: من حافظ على حدودها وأركانها وجاهد نفسه في دفع الوساوس والأفكار، فهو مشغول بمجاهدة عدوه لئلا يسرق صلاته، فهو في صلاة وجهاد.
    الرابع: من إذا قام إلى الصلاة أكمل حقوقها وأركانها وحدودها، واستغرق قلبه مراعاة حدودها وحقوقها لئلا يضيع شيئا منها، بل همه كله مصروف إلى إقامتها كما ينبغي وإكمالها وإتمامها، قد استغرق قلبه شأن الصلاة وعبودية ربه تبارك وتعالى فيها.
    الخامس: من إذا قام إلى الصلاة قام إليها كذلك، ولكن مع هذا قد أخذ قلبه ووضعه بين يدي ربه عز وجل، ناظرا بقلبه إليه، مراقبا له، ممتلئا من محبته وعظمته، كأنه يراه ويشاهده، وقد اضمحلت تلك الوساوس والخطرات، وارتفعت حجبها بينه وبين ربه، فهذا بينه وبين غيره في الصلاة أفضل وأعظم مما بين السماء والأرض، وهذا في صلاته مشغول بربه عز وجل قرير العين به.

    فمن قُرت عينه بصلاته في الدنيا، قُرت عينه بقربه من ربه عز وجل في الآخرة، وقُرت عينه أيضا به في الدنيا. ومن قُرت عينه بالله، قُرت به كل عين. ومن لم تقر عينه بالله تعالى، تقطعت نفسه على الدنيا حسرات.

  2. = '
    ';
  3. [2]
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً
    نائبة المدير العام Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي رد: ما الفرق بين أن يؤدّي المسلم الصلاة ، وبين أن يُقيمها .؟

    بارك الله فيك وجزاك خيررر

    دمت بحفظ الرحمن

  4. [3]
    MÔŠtĄfă
    MÔŠtĄfă غير متواجد حالياً
    موقوف Array


    تاريخ التسجيل: Mar 2012
    المشاركات: 58
    التقييم: 50

    افتراضي رد: ما الفرق بين أن يؤدّي المسلم الصلاة ، وبين أن يُقيمها .؟

    نورتي الصفحة بمروكـ العطـرـر بحـرـر الايــمــانـ
    تحياتي..

  5. [4]
    لحن الحياة
    لحن الحياة غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Nov 2013
    المشاركات: 12,735
    التقييم: 751

    افتراضي رد: ما الفرق بين أن يؤدّي المسلم الصلاة ، وبين أن يُقيمها .؟

    جزاك الله خيرا وبارك ربي فيك

    بانتظار مواضيعك القيمة

    دمت بعناية الملك

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الفرق بيني وبين السما
    بواسطة نسمات الجنة في المنتدى منتدى الشعر العربي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2015-06-27, 04:15 PM
  2. الفرق بين حب الرجل وبين حب المرأة
    بواسطة طارق في المنتدى صفحة white page بيضاء
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 2011-07-18, 01:09 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )