أثبتت دراسة كندية حديثة أن السيدات اللاتي يتناولن جرعات زائدة من علاج قصور الغدة الدرقية تزيد لديهم مخاطر الإصابة بالكسور. وتنصح الدراسة بتعديل جرعات الدواء مع كبار السن من السيدات.
وقد فسّر العلماء هذه الظاهرة بالصلة بين الكسور وهرمون levothyroxine الذي يستخدم بشكل موسع لعلاج قصور الغدة الدرقية.
وكثير من مرضى قصور الغدة الدرقية يتم تشخيص حالتهم في بداية البلوغ أو مع منتصف العمر. وبالرغم من أن متطلبات العلاج تتغير بتقدم العمر إلا أن كثيراً من المرضى يستمرون في تناول نفس الجرعات التي وصفت لهم مع بداية تشخيص المرض. ويمكن أن يؤدي ذلك لزيادة مستوى هرمون الغدة الدرقية الذي يزيد من مخاطر حدوث الكسور، خاصة بين كبار السن من السيدات.
وقد قام الباحثون بتحليل بيانات ما يزيد على 213500 سيدة بعمر70 عاماً أو أكثر يعشن في مقاطعة أونتاريو بكندا واللواتي تم تشخيص حالتهن بقصور الغدة الدرقية بين شهر ابريل 2002 ومارس 2007.
وفي أثناء فترة البحث سجلت ما يقرب من 22 ألف مريضة أي حوالي 10.4% من أفراد العينة حالة كسر على الأقل.
وثبت أن المريضات اللواتي يتناولن هذا العقار الهرموني بجرعات متوسطة أو عالية تكنَّ أكثر عرضة للإصابة بالكسور مقارنة مع المريضات اللواتي يتناولن جرعات منخفضة من العلاج.
وصرحت لورين ليبسكومبي، العالمة بمعهد بحوث المرأة بتورنتو، بأن "هذه الدراسة تقدم الدليل على أن العلاج بهرمون levothyroxine قد يزيد مخاطر مسامية العظام عند كبار السن حتى مع الجرعات التقليدية، الأمر الذي يستوجب المتابعة وتعديل أهداف العلاج مع هذه الفئة من المرضى".