أكدت دراسة حديثة، أصدرتها إحدى دوريات الجمعية الطبية الأميركية، أن أغلب النساء اللواتي اتخذن قراراً باستئصال كلا الثديين بعد إصابتهن بالسرطان كن مخطئات في قرارهن، وأنه يمكن تجنّب هذا الإجراء عند 70% من النساء اللواتي يخضعن لهذا النوع من العمليات.
وتظهر الكتلة الخبيثة في ثدي واحد عند الأغلبية العظمى من النساء اللواتي يصبن بالسرطان، إلا أنهن يفضلن عادة الخضوع لعملية استئصال كلا الثديين، وذلك خوفاً من عودة السرطان.
إلا أن الدراسة وجدت أن أغلبية هذه العمليات يكون مبالغاً بها ولا داعي لها، إذ إنها تستأصل ثدياً لم ينتشر فيه المرض، وهو أمر يعرض المرأة لمضاعفات العملية الجراحية دون داعٍ.
وتقول البروفيسورة، سارة هالوي، التي قادت الدراسة "تخاف النساء من عودة المرض، لذلك يخترن الخضوع لاستئصال كلا الثديين، إلا أن استئصال ثدي غير مصاب لن يقلل من احتمال عودة المرض".
وتضيف: "بالنسبة للنساء اللواتي لا يملكن تاريخا عائليا مهما بالإصابة بالمرض أو طفرات جينية محددة، فإننا نعتقد أنهن يقمن بإزالة ثدي سليم دون داعٍ".
وعلى غرار القصة الشهيرة للممثلة أنجلينا جولي، التي استأصلت كلا ثدييها قبل الإصابة بالسرطان، فإن هناك بعض الحالات التي تحتاج فعلاً لاستئصال كلا الثديين.
حيث يتم استئصال كلا الثديين في الحالات التي يكون فيها للمريضة قريبات مصابات بسرطان الثدي أو المبايض، أو أولئك اللواتي توجد لديهن طفرة جينية في الجين BRCA1 أو BRCA2، إلا أن هذه الحالات لا تشكل سوى 10% من حالات الإصابة بسرطان الثدي.
ولاحظت الدراسة التي نشرت في مجلة JAMA Surgery التابعة للجمعية الطبية الأميركية، وشملت على حوالي 1500 امرأة سبق أن خضعن للعلاج من سرطان الثدي، أن النساء المتعلمات وأولئك اللواتي يخضعن للتصوير بالرنين المغناطيسي قبل العملية، هن الأكثر اختياراً لعملية استئصال كلا الثديين دون داعٍ، مقارنة بالنساء الأقل تعليماً واللواتي لم يخضعن للرنين المغناطيسي قبل العمل الجراحي.
وتكمن مشكلة عملية استئصال كلا الثديين في كونها عملية جراحية كبرى قد تكون لها مضاعفات، إضافة إلى اضطرار المرأة للخضوع لعمليات تجميلية أكبر من أجل الحصول على أثداء صناعية. كما أن خضوع المرأة للعلاج الكيمياوي بعد العمل الجراحي يؤخر من عملية الشفاء أكثر.