أعتقد أن الشعور بالذنب هو من أكثر المشاعر التي تتواجد بداخل الانسان وأحيانا يكون هذا الشعور مفيدا وكثيرا ما يكون في قمة الضرر لحياة الانسان. اليوم سوف أشرح خطورة الشعور بالذنب
من تجربتي الشخصية دائما هناك أرتباط قوي بين الشعور بالذنب والوسواس العادي والقهري و دائما الانسان الموسوس لديه عقدة الشعور بالذنب بشكل مفرط عن الانسان الطبيعي لذلك يعتقد طوال الوقت أنه ملعون أو معاقب بالحياة وعليه الشعور بالذنب كنوع من العقاب عن أشياء قام بفعلها بالماضي

الانسان الطبيعي لديه أرتباط كبير بين الحزن والكئابة وبين الشعور بالذنب لأنه لم يواجه المشاكل التي في داخله ولم يعمل على حلها في وقتها فتتراكم وتصبح ثقيلة على صدره ويبدأ بالحزن و التفكير السلبي ثم الدخول في حالة الاكتئاب
على سبيل المثال : تعرض الانسان للتحرش في الطفولة يبقى لديه شعور دائم بالذنب لأنه لم يواجه المشكلة و لم يطرحها ولم يفهم لماذا حدث ذلك يبقى ذلك الخوف الدفين مع الحزن وقد يسبب الحساسية الزائدة من الطرف الأخر
أيضا قصص الطفولة وبعد التصرفات الطفولية كقتل الحشرات أو القيام بمشكلة دون الأعتذار عنها يسبب شعور الذنب
أيضا قصص الأهل والضرب والمعاناة في الطفولة دائما تسبب أحساس دفين بالحزن وفي هذه الحالة يبقى الانسان في حالة خوف على من حوله ويشعر بحزن مضاعف على موت أحد المقربين منه لذلك يصبح لديه عدم تقبل للواقع والميل للخيال بشكل كبير
أريد أن أقول شيء مهم جدا : الانسان هو كتلة من المشاعر والأحاسيس عليه تعلم كيفية أدارة مشاعره كما يعمل على أدارة صحته المشاعر هي شيء أساسي في الانسان مثلها مثل الوزن والضفط والسكر على الانسان تعلم كيفية أستيعاب نفسه والتحكم بمشاعره وذلك بمعرفة ذاته عن قرب وسوف أطرح بعض الامثلة :
مثلا : الشعور بالذتب عليك أن تعرف هل هذا الشعور مرضي أو طبيعي هل هو مرتبط بقصة قديمة أو شي من الحاضر هل يستمر لوقت طويل ويسبب لك الكثير من المشاكل أو أنه يأتي فقط في وقت الحزن
ومن هنا تستطيع التوجه للحل بسهولة إن كان بالمواجهة أو بالعلاج أنا دائما أنصح الانسان المريض بمعرفة نفسه
معظم الناس تعيش طول حياتها دون أن تفهم نفسها أو تعرف ذاتها نجد الكثير من الناس يحاولون فهم الجميع ولا يفهمون أنفسهم وذلك لعدم أهتمامهم بالذات النفسية وأهميتها
معرفتك لذاتك تجعل منك طبيب نفسك
والأن سوف أعطيكم أجمل الأفكار للتخلص من الشعور بالذنب :
1* عدم المقارنة مع الأخرين : دائما في المقارنة تذكر قول الشيخ الشعراوي حين قال : أن مجموع ما لديك يساوي مجموع ما لدى غيرك : أي أنك بما تملك من علم وثقافة ووعي ونقود ومشاكل ومواهب وكل ما فيك يساوي ما لدى غيرك فكل شيء ينقص فيك يزيد شيء أخر بداخلك, لذلك الناس لديهم التساوي لكن معظمنا يفقد أهم شيء في الحياة وهو القناعة بالذات.فكر في نفسك لدقيقة أنت تتنفس أنت في بيت أنت تتكلم أنت تمشي أنت تملك القدرة على الدعاء أنت لديك عقل وتملك القدرة على التفكير والعمل وتحسين وضعك أنت حر أنت لاتجوع أغلب الوقت حاول كل يوم أن تحمد الله على عدد من النعم التي فيك والتي لاتحصى وتقتنع بنفسك وتبحث عما تملك وليس لك علم به .
2* الأبتعاد عن الناس الذين كثيري النقد و الكلام : دائما أجعل الناس الذين من حولك من هم يحملون محبة تجاهك حتى يكونوا عون لك في الحياة الانسان بطبيعته بحاجة إلى التشجيع من الأخرين ودائما ما يكون النقد البناء جيدا لكن هناك الكثير من الناس الذين يجعلون نقد الاخرين هواية وعمل لهم هؤلاء عليك الابتعاد عنهم .
3* الثقة بالنفس : لدي مقولة دائما أعمل عليها تقول : إذا لم تؤمن بنفسك لن يؤمن الآخرون بك . كمان يقولون أيضا واثق الخطوة يمشي ملكا
4*التعلم من الأخطاء : كل الناس تتعرض للخطأ ذلك من طبيعية الانسان لكن على الانسان التعلم من الأخطاء ذلك يجعله قادر على الابتعاد عن الخطأ بشكل أسهل .
5* مسامحة الآخرين ومسامحة الذات : دائما عندما تتعرض للمشاكل من الآخرين عليك التصرف على عدة خيارات أولها المسامحة الكاملة إذا كان الشخص غالي عليك أو المسامحة بقصد نسيان الشخص وأخراجه من حياتك و أجعل الخيار الأخير هو الرد إذا كان تصرف الأشخاص يسبب لك غضب شديد ومستمر , أما في حال التعامل مع الذات عليك تقبل نفسك وتعلم النقد البناء لذاتك والأهم من ذلك لا تلم نفسك بشكل سلبي يمكنك أن تلم نفسك للأفضل وذلك عندما يكون الحزن والغضب الناتج عن لوم النفس موجه للعمل وللتقدم للأمام ذلك شيء مهم للغاية .
6*قم ببناء حدودك : قم بصنع جدار لللآخرين لاتسمح لأحد أن يفسد يومك دائما أظهر الحدود الحمراء من البداية للآخرين وكن حريص على الحصول على حريتك وراحتك بالتعامل مع الآخرين
وفي النهاية اتمنى للجميع الصحة والعافية والخير الوفير
مع محبتي الكبيرة للجميع
د . ماجد أسطنبولي