ذكرت دراسة علمية حديثة أن العلماء توصلوا إلى أكبر تقدم في عالم الطب لمكافحة سرطان الدم "اللوكيميا" وغيره من أنواع السرطان في الدم باستخدام العلاج الجيني لتحويل خلايا الدم للمرضى إلى خلايا مقاومة للمرض.
وأوضحت أن عددا قليلا من مرضى اللوكيميا من نوع محدد تلقوا علاجاً جينياً لعدد من السنوات، ما لبث أن اكتشفوا أنهم تم شفاؤهم من المرض.
وأشارت الدراسة إلى أن ستة على الأقل من المجموعات البحثية عالجوا أكثر من 120 من المرضى الذين يعانون من أنواع عديدة من سرطان الدم ونخاع العظام، وكانت النتائج مذهلة.
من جانبه، قال رئيس أمراض الدم في جامعة واشنطن بسياتل ورئيس الجمعية الأميركية لأمراض الدم، جاينس أبكويتز: "إن خلية المريض السرطانية عندما تعالج جينياً تصبح بعد ذلك الخلية المقاومة للمرض وتهاجمه".
وينطوي العلاج على تصفية الدم من المرضى "لإزالة الملايين من خلايا الدم البيضاء وتغييرها في المختبر لاحتواء الجين الذي يستهدف السرطان، وإعادتها إلى المريض على مدى ثلاثة أيام".