تناول الفاكهة في نهاية الوجبة تدمر إنزيم بتيالين وهو إنزيم أساسي لإتمام عملية هضم النشويات .
قال تعالى:{ وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ* وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ } سورة الواقعة (20-21) .
بدأت الآية الكريمة بالفاكهة ثم بالطعام وهذا إعجاز قرآني . لذلك يجب مراعاة أصول التغذية السليمة في تناولها كما يقول أحد مستشاري التغذية والصحة العامة والمناعة .

لأن تناول الفاكهة في نهاية الوجبة أشبه بتناول جرعة من السم!!
لأنها تدمر إنزيم بتيالين وهو إنزيم أساسي لإتمام عملية هضم النشويات .
كذلك ذكرت جريدة الأهرام : أن الفاكهة تحتاج إلى مرور بطئ إلي المعدة حتي

تهضم بطريقة طبيعية ، ولكنها عندما تلتقي باللحوم تتخمر في المعدة وقد تتحول إلي كحول يعوق عملية الهضم .
وفي الوقت نفسه تفقد الفاكهة كل ما تحتويه من فيتامينات وتضطرب عملية التمثيل الغذائي للبروتين .

بالإضافة إلي أن التحلل غير العادي للبروتينات ينتج عنه إنتفاخ في المعدة.
وينصح مستشاري التغذية والصحة العامة والمناعة بتناول الفاكهة بعد نحو ثلاث ساعات من تناول وجبة الغذاء أو ساعة قبل تناول العشاء, أو تناول وجبة كاملة من ال
فاكهة فقط .