ظهرت دراسة بحثية حديثة أن النوم بشكل جيد ليلاً قد يساعد بالفعل على الاحتفاظ بجسم يتمتع بالرشاقة والنحافة. وأشار الباحثون ضمن هذا السياق إلى أن النوم أكثر من تسع ساعات أثناء الليل قد يخمد
بعض الجينات التي تؤدي إلى زيادة الوزن.
وتابع الباحثون بقولهم إن تلك الجينات تؤثر على الطريقة التي نخزن من خلالها الطاقة وكذلك الطريقة التي ننظم من خلالها عملية التمثيل الغذائي. ووفقاً للنتائج التي أسفرت عنها دراسة أجريت على 1088 توأم، ونُشِرت بمجلة النوم، فقد تبين أن النوم أقل من سبع ساعات أثناء الليل يرتبط بحدوث زيادة في مؤشر كتلة الجسم.
ونقلت وسائل إعلام بريطانية عن دكتور ناثانيل واتسون، التي قادت الدراسة في جامعة واشنطن، قولها " يقدم النوم لفترات قصيرة بيئة أكثر تساهلاً للتعبير عن الجينات المرتبطة بالسمنة. أو قد يكون النوم لفترة أطول مفيداً بقمعه التعبير عن جينات السمنة".
واتضح أنه بالنسبة للتوائم الذين ينامون أقل من سبع ساعات، تكون التأثيرات الجينية مسؤولة عن 70 % من الاختلافات في مؤشر كتلة الجسم. لكن بالنسبة للذين يسترخون وينامون أكثر من تسع ساعات، فقد انخفضت تلك النسبة إلى 32 % فحسب.