لماذا تقلِّبُنا الذكرياتُ وتحرقُ فينا لهيبَ الصورْ؟
لماذا تنوءُ بنا النائباتُ وتخلعُ عنا طهورَ المطرْ؟
لماذا لنا الليلُ والصبحُ فينا ؟ نصدِّقُ حتى نراهُ انفطرْ..
نعاني من الضوءِ إن قيلَ "شمسٌ"
كأنّا الخفافيشُ وقتَ السحرْ..
نفتش عن توأمٍ كان فينا .. وننقشُ باسم السماءِ الأثَرْ..
فباسم السماءِ .. تعالَ لعلي أبسمل ,أبدأ فيك السطرْ..
لماذا تغيبُ كأنكَ كنتَ ..
وتأتي كأنك أنتَ القدرْ ..
أراكَ .. فأنكرُ أني أراكَ ..
ويرتدُّ عني إليكَ البصرْ!