سورية ..
خارطة بلا حدود ..
على أرصفتها جثث ..
وفي أحضانها ضياع .. تشرد مفقود ..
وحرية مكبلة بأغلال القيود ..
وصرخة كبرى أن الوطن يا عربي هكذا ..
أبدا .. أبدا .. لن يعود ..
سورية ..
حروف مفقودة لا يجيد نطقها العرب ..
نسوا زمانا أن جذورها قد تشعبت القلب ..
وأن احتضارها سخفٌ .. وعار للعرب ..
سورية..
أرواح وهبت نفسها لموت واستشهاد ..
وخلقت الموت راية كبرى لتحرير البلاد ..
وأصبحت رمز البطولة والجهاد ..
وداست على أفراحها بأيام الأعياد ..
واليوم قالت .. لا للعيش يا أسد دون جهاد ..
أن كان قدري أن انتهي ..
قد رضيت بحكمك يا رب العباد ..
سورية ..
أم الفداء من واقع لا خيال ..
راية تنطق بصوت الحق .. هيا للقتال ..
هيا للنضال ..
هيا أيها الأبطال ..
فأن العيش جريمة تحت راية الأنذال ..
سورية ..
أم لا تنجب سوى الأبطال ..
وسيدة أن وضعت من رحمها طفلا ..
قالت هيا يا ولدي للنزال ..
فأنت لم تخلق لتحيى ذليلاً
فهي للكرامة وللنضال ..
سورية ..
عربي بيده نصر ..
وبالأخرى أحجار من نار ..
وعربي يملئه التحدي ..
والكبرياء والإصرار ..
وعربي لا يعلم أن كان الآن ليلً .. أو نهار
وعربي أشلائه مبعثرة بين أقدام الكفار ..
وعربي يمزق عربي ..
حقاً هذا عار
أن مات الأسد .. هلت صيحات رد الاعتبار ..
سورية ..
سورية تعاني الاحتضار ..
تصرخ بوجه الإعصار ..
تعلن موعد الآنفجار ..
وتعلن ولادة الانتصار....