شاب نرويجي يأكل عظم فخذه ضمن "مشروع فني" 63536617762033125012
عمد "فنان" نرويجي إلى طبخ وأكل عظمة فخذه، بعد أن أزالها بعملية جراحية، قائلا إن طعمها يشبه طعم لحم الخراف.

وخضع الكسندر سيلفيك وينغشول لعملية جراحية لاستبدال عظم الفخذ، بآخر اصطناعي، ثم خرج من المستشفى مصطحبا معه العظم الأصلي، ضمن ما يصفه "بمشروع فني".


وطبخ وينغشول العظم مع الحساء والبطاطا، وتناوله قائلا إنه "قرر أن يأكل جزءا من جسده على سبيل النزوة "، وفقا لما أوردته صحيفة "نوردلي" النرويجية.


كما صور وينغشول عملية إزالة العظم، ليستخدمها جزءا من معرض "فني" يخطط له.

وقال وينغشول "أردت فقط استخدام العظم في أعمالي الفنية.. لم أكن أخطط عندما أزلتها لطبخها وأكلها".


وأضاف "اضطررت لغلي العظم من أجل أن أزيل بقايا اللحم عنها، لكن عندما بدأت بكشط اللحم، أخذت قطعة صغيرة وتذوقتها.. كان طعمها لائقا، فقررت طبخها وأكلها".


وكان وينغشول ولد بفخذ مشوهة، وأمضى سنوات في كرسي متحرك أو على عكازين، وعندما بلغ عمره 21 عاما، أجرى له الأطباء عملية استبدال لمفصل الفخذ، وزرعوا له آخر معدنيا.


وأمضى الرجل نحو عام في محاولة لإقناع الأطباء بالسماح له بتصوير العملية.