أحضر لوحتي ..
وألواني ..
وأحاول فتح ذاكرتي ..
لأرى تفاصيل مدينتي حبيبتي

شارع ..... ..
شارع ..... ..
وهناك ..... ..
وشارع ...... ..
والحارة الغربية .. والجنوبية
والشرقية .. والشمالية
وهذا شارع ........

أمسك ريشتي ..
وأستنجد بمخيلتي ..
مخيلتي تصاب بدوار ..
وتصل إلى حد الإغماء ..
أحاول إسعافها ..
أسألها مالذي جرى ؟!..
فأعلم أنها لم ترَ ..
إلا ركاماً
أو دخان ..
وأنه صم أذنيها
صراخ صامت
ونبض قلب حائر
وأزيز دمع ..
يحفر صخراً من صوان
تهمس لي ..
الوضع تغير ..
فأنت لاتحتاجين
إلا إلى لونين
الأبيض .. والأسود ..

أجيبها ..لا .. لا
سأرسمها بكل الألوان ..
وأحلاها وأغلاها ..
سأرسمها بالثوب السندسي ..
وزهر الأقحوان ..
وبنور الحب ..
ينبت من بين الدمار ..
فنحن واثقون
بالكريم مبدع الأكوان .