أحد اهم الشروط الاساسية التي نسمعها قبل ان نبدأ العمل واثناء عملنا بشكل دائم , ما يميز التسويق الشبكي عن الكثير من الصناعات اننا نتعلم ونقبض في نفس الوقت وكل يوم نتعلم معلومة جديدة , ونعلم جديا ان القيام بالاعمال الصحيحة تجعلنا نحصل على نتائج صحيحة
هل الذين يتعثرون في التسويق الشبكي يفتقدون لقابلية التعلم ؟
لا يوجد انسان لا يملك قابلية تعلم دعونا نراجع حياة اي فرد منا , ولدنا ونحن لا نعرف القراءة لا نعرف الكتابة لا نعرف المشي لا نعرف السباحة لا نعرف التعامل مع الحاسوب ولا مع الانترنت ولا الفيس بوك ولا نعرف نكتب على لوحة مفاتيح الكمبيوتر والان نمارسها كلها بسهولة !!!!!!
" الطريق يختصر بوجود مدرب محترف "
اذا اين الخلل ؟
_لكثيرين يعتمدون على التلقين وليس التدريب :
قال احد الحكماء : "اسمع" فانسى , "اسمع وارى" فاتذكر , "ارى واسمع وافعل "افهم وانجح
- الخوف من الخطأ : تذكر هل تعلمت الكتابة دون ان تخطأ ؟ هل تعلمت المشي دون ان تقع ؟ الاخطاء هي التي تزيدك خبرة وتقربك من النجاح لنتذكر قول اديسون مخترع المصباح الكهربائي بعدما اخفق 999 مرة في صناعة المصباح وسألوه : فشلت 999 مرة
قال : بل اكتشفت 999 طريقة لا يتم فيها صناعة المصباح
- توقع الوصول الى مهارات عالية جدا خلال يوم او يومين :الابتعاد عن مبدأ التدرج الطبيعي بالامور ,لكي تكتسب مهارة يجب ان تمارسها بشكل مستمر لتصبح متمكنا منهوتمر بالمسار الطبيعي لامتلاكها البداية تكون صعبة قليلا ويساعدك ابلاينك ومدربك بتجاوزها وكلما مارست زادت خبرتك
- المقارنة بالتعلم : الكثير يلتجأ الى ان يقارن نفسه بالاخرين من الفريق !!! لك خبراتك السابقة وله خبراته , لك امكانياتك الحالية وله امكانياتها الحالية في سرعة التعلم والتركيز وامور اخرى ; قارن نفسك مع نفسك البارحة , ونافس نفسك البارحة لتكون افضل منها
خطوة خطوة تحقق اعظم النجاحات التي تريد
د. هوزان نعسو