اجعل من الحبوب المنومة الملجأ الأخير ....
ولا تأخذ أياً منها إلا بعد استشارة الطبيب ...
وعادة ما تعود مشاكل النوم بعد التوقف عن تناول هذه الأدوية.
هذه الأدوية يمكن أن تكون خطرة، لذلك تأكد انها سوف لن تتفاعل مع أدوية أخرى تأخذها أو في حال وجود مرض آخر. بإمكان الطبيب أيضاً أن يصف لك بدقة الجرعة المناسبة لك من المنوّم.
في حال تكررت مشكلة النوم ثلاث مرات في الأسبوع خلال شهر، فمن المفيد اللجوء إلى الطبيب لتقييم مشكلتك النوم عندك، فقد تكون ثانوية لمشكلة اخرى تسبب لك الاضطراب في النوم كتناذر الساق غير المريحة ، لأن معالجة السبب الرئيسي يؤدي إلى تحسن نومك. وقد يعطيك بعض الأدوية المؤقتة المساعدة على النوم.
مع العلم أن بعض الأدوية المنوِّمة المتعارف عليها بين الناس قد تسبب خمول وضعف تركيز في اليوم التالي.
إذا كنت تأخذ حبوب منوّمة وأردت التوقف عنها أوقفها تدريجياً، ولا تأخذها أبداً مع الكحول أو حبوب أخرى تسبب النوم. إذا كنت تشعر بالنعس و الدوار خلال النهار، أخبر طبيبك لينقص لك جرعة الدواء أو يوقفه.