10 أخطاء إذا ارتكبتها أصبحت فقيراً مديوناً hnff.jpg
معظم الناس يكافحون يومياً لتسديد ديونهم والأقساط والفواتير المستحقّة عليهم. الديون وقلّة المدخرات وزيادة النفقات هي بعض من الأخطاء التي يمكن أن تهدّد بشكل خطير وضعك المالي. لكنك تستطيع تجنب هذه الأخطاء والتمتّع براحة البال. في ما يلي الأخطاء العشرة الأكثر شيوعاً التي ينبغي أن تتجنبها حتى لا تصبح يوماً ما مديوناً موعزاً.

1 . أنت تنفق أكثر مما تجني
لا يهم كم تكسب، فإذا كنت تعيش ضمن إمكانياتك يمكنك أن تدّخرالمال على المدى الطويل. على الرغم من أن شراء بضعة أشياء من هنا وهناك لا يبدو أن له كبير إلا أن تأثيره قد يكون كبيراً مع مرور الوقت. شيء بسيط مثل الخروج لتناول الغداء أو العشاء أو الذهاب إلى السينما يمكن أن يضيف إلى أعبائك المالية ويستنزف حسابك المصرفي. الحلّ المثال هو أن تستطيع أن تدّخر وتستثمر ولو نسبة ضئيلة من راتبك أو دخلك .

2 . لم تحدّد ميزانيتك
واحد من الأسباب الرئيسية وراء الإنفاق المفرط هو عدم تحديد الميزانية. تساعد الميزانية المالية الشهرية على تحديد كم يجب أن تنفق في شهر كامل. ويتم احتساب ذلك من خلال النظر في إجمالي دخلك، والمصاريف الشهرية الثابتة، والديون وأي إلتزامات أخرى. عليك أن تأخذ أيضاً في الاعتبار المبلغ الذي يجب أن تدّخره للتقاعد أو للحالات الطارئة.

3 . تجاهل الحاجة للادخار لما بعد التقاعد
معظم الشباب يعتقدون أن التقاعد بعيد جداً، ويؤجلون التفكير في مدخرات التقاعد. في الواقع، معظمنا لا يقدر حقّ التقدير الكلفة الحقيقية للتقاعد وهي كبيرة جداً خاصة في الدول التي تفتقر إلى ضمان الشيخوخة وتلك التي ينخفض فيها الدخل الفردي بحيث يكون المعاش التقاعدي غير كافٍ أبداً لتغطية الحاجات الأساسية.

4 . عدم فهم التقارير وكشوف الحساب
معظمنا يتجاهل قراءة سجلاته المالية. وهي مهمذة جداً لأنها تبيّن لك كيف تتعامل مع المال على المدى القصير والطويل. ويمكنها أن تبرز لك أخطاءك وتصحّح مسارك.

5 . الاستدانة المفرطة
الدين شيء متعب حقاً. إذا كنت مديناً بالمال قلّل نفقاتك إلى أدنى درجة حتى تستطيع التخلّص من ديونك بأسرع وقت ممكن. لا تقترض أكثر من ثلث ما تنتج. 10 أخطاء إذا ارتكبتها أصبحت فقيراً مديوناً shutterstock_8546076



6 . الاستثمارات المهدورة
بالنسبة لمعظمنا شراء منزل هو أكبر استثمار لدينا. كثير من الناس في نهاية المطاف ينفقون كل مدخراتهم لشراء منزل الأحلام الذي يكلّفهم ما يفوق قدراتهم المالية ويجعلهم مدينون للمصارف لسنوات وسنوات. يمكنك أن تعيش أحلامك الكبيرة لكن ليس بشكل يهدّد وضعك المالي على المدى الطويل. البيوت الكبيرة باهظة الثمن غالباً ما ترافقها نفقات إضافية لا لزوم لها، مثل ضرائب وفواتير وصيانة الأعلى، وأثاث وتجهيزات مكلفة.

7 . أنت تعيش على راتبك فقط
معظمنا ينفق الراتب الشهري بالكامل وينتظر بفارغ الصبر الراتب المقبل. يبرّر كثيرون ذلك بالقول أنهم يعيشون حياتهم على أكمل وجه وهذا يؤدي إلى إنفاق كل ما يكسبونه دون التفكير في المستقبل. أصبح تناول الطعام خارج البيت وممارسة النشاطات المكلفة وشراء الثياب بشكل يومي أموراً أساسية في حياتنا، لكننا ننسى أن هذه المصاريف متى زادت عن حدها ستضعنا في موقف لا نحسد عليه حيث سيكون علينا الامتناع عن الكثير لوقت طويل مع شعور غامر بالحرمان.

8 . لا تملك صندوقاً خاصاً للحالات الطارئة
صندوق الطوارئ مهمّ جداً فهو يجنّبك الاستدانة والحاجة للأقارب والأصدقاء في أوقات الشدّة الطارئة. لا تحتاج لاقتطاع الكثير من راتبك لذلك. مبغل صغير تضعه جانباً في هذا الصندوق كل شهر يحميك شرّ الحاجة في مثل هذه الحالات.

9. النزعة إلى الاستهلاك
اسأل نفسك لماذا تريد شراء هذه السيارة الجديدة أو هذا البيت أو هذا الفستان أو أو... في معظم الأحيان تكون المشكلة نفسية أو اجتماعية. التيار الاستهلاكي يجناح العالم وقلّة هم من يستطيعون الإفلات منه. كن أنت من بين هذه القلّة واطرح على نفسك السؤال التالي قبل أي شراء: هل أحتاج حقاً إلى هذا الشيء؟ هل أنا أشتريه لأسكت حاجة أخرى لدي لا تتمّ تلبيتها؟

10 . أنت لا تستشير خبيراً في الشؤون المالية
ارتفاع معدلات الفائدة، النفقات الضخمة، انخفاض الدخل، كل هذه العوامل يمكن أن تفوتك وأنت تتخذ قراراتك المالية. فإذا وجدت نفسك محاصراً بوضع مالي غير مريح لا تتردد في طلب الاستشارة من خبير في الشؤون المالية. سوف يساعدك على وضع خطة للخروج من أزمتك والتخلّص من ديونك أو في وضع ميزانية تلتزم بها لئلا تتورّط مالياً.