إليكَ أنتَ فقط
سطركَ الزمانُ بداخلي حساً وروحاً وقدراً يعذبني بقدر هذا الحب الذي امتلكَ كل حياتي ..
من أين جئتَ ؟
ولماذا جئتَ ؟
وماذا سأفعل إن أنتَ غبت ؟!

يا هذا الأقربُ مني إلي
أما تدري بأن الرحلةَ عذاب
وشعوري أني ما زلتُ وحيدةً ... أعاني ضياع الروح عذاب
أما تدري بأنني أتوق إليك ..وأنت هناك في البعيد البعيد

يا لونَ الفرح ... وسرَ الحزن
يا بسمتي وشقائي
يا من تغلغلتَ بين مسامات جلدي وفي قطرات دمي
يا هذا الساكنُ في عيوني
أغفو على طيفك الملائكي
وأصحو لأعيشك .. وأتنفسك مع إشراقة شمس الصباح

أيها المحتل روحي
كفاكَ هذا البعد
ها أنني على درب الحياة
سأبقى أبحث عنكَ لترتاح عيناي في عينيك
سأبقى أبحثُ عنكَ لألتقيكَ
لأحضنكَ بكل اشتياق الروح
وألقي عناء السنين خلف ظهري فرحاً بك

فمتى تأتي ؟؟؟!!!