الروح تشدو الطوف في ربوع أرضك شجنا" والقلب يدمى والمآقي تدمع
ياواديا" بديار الوطن انني عشقت ريح الثرى فهل لهيامي صدى" يسمع
في بعدك سهاد الليل جافى أعيني وتلبدت ببياض حزن لما جفتها الأدمع
فارمي علي بقمصان منسوجة من دم جبل بتربتها وبحجار أزقتها تترصع
أو فاقتلع قلبي وادفنه في جنباتها ودعه بسكرات الهوى يبوح و يصدع
أو أشعلوا جسدي بحطب زيتونها نيران عشق في عرش قلبي يتربع
وانثروا رمادي في وادي نسيمها لتلمس ذراتي حجارة بيتي فتطمئن وتخشع
دع عنك لومي ان الحياة دون الوطن سكرات موت فهل لمريدك من شفيع يشفع