انتشار غير مسبوق للزهري في أمريكا بسبب "المثليين" 6353531419348437502.



قالت السلطات الصحية في الولايات المتحدة، إن مستويات مرض الزهري "السفلس" وصلت إلى أعلى مستوى لها في البلاد منذ عام 1995، بين الرجال خصوصا، بسبب "الشذوذ والزواج المثلي".

ولا يزال مرض الزهري أقل شيوعا بكثير في الولايات المتحدة من العديد من الأمراض الأخرى التي تنتشر عن طريق الاتصال الجنسي، ولكن كان هناك زيادة كبيرة للمرض بين مثلي الجنس من الرجال.


وأظهرت إحصاءات مركز الرقابة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، أنه منذ عام 2005، تضاعف معدل الإصابة بالزهري بين الرجال تقريبا، بينما هو أقل من ذلك بكثير بين النساء.


والزهري هو مرض بكتيري قد يكون قاتلا، ويظهر على شكل تقرحات على الأعضاء التناسلية.


وكان المرض أكثر شيوعا في السابق إلى حين ظهور المضادات الحيوية المتوفرة في الأربعينيات، والتي خفضت عدد الحالات السنوية إلى أقل من 6 آلاف حالة.


لكن العام الماضي وحده سجل الإصابة بنحو 17 ألف حالة، معظمها بين الرجال، وفقا لمركز الرقابة على الأمراض والوقاية منها.