يا زَهرةَ الطَلَلَ البَعيدِ مَكَانا...... .قد شَاقَني وَجْدِي و ضَاقَ لِسَانا

قد شاقَنِي وَجْدِي و كُلَّ عّوالِمِي... ضَجَتْ بِها الأكوانَ و الأزْمَانا

ضَجَتْ بها الأعْطَافُ و الرُوحَ التي.أمْسَتْ مع السَّجَانِ طَوعَ بَنانا

أمْسَتْ مع السَّجَانِ واثِقَةَ الخُطَا .....لمْ تّزْدَرِي سِجْناً و لا سّجَّانا



بَلْ صّفَقَتْ للحُكْمِ كانَ مُؤَبَّدَاَ .....و تَغَنَّتِ الأسْواطَ و الزِنْزَانَا

بَلْ عاهَدَتْ بالدَّمِّ كُلَ جَوارِحِي .......لَنْ تَرْتَضِي الاَّكَ و الأحْزَانا

دَعْ عَنْكَ قَلْبِي و الوَرِيْدَ و مَدْمَعِي....أقْسَمْنَ أنَّ الحُبَّ أو أكفانا

يا لائِمِيْ فَلْتَقْرَأنَّ دَفَاتِـــــــري ...حَيثُ الوَفَاءَ و مَطْمَحِي و لِقَانَا

انا لَسْتُ نَاسِ و السَّلامَ لِمَوْطِنِي.و تَحِيَّتِي للأرضِ و الشُطْآنَــــا

يا مَوطِنِي يا هَمْسَ روحي و الدِمَا. و الحُلْمُ أنتَ و حُبَّكُمْ أضْنَانا

يا مَوطِني يا بَوْحَ أشْعَاري التــي...لَنْ تَرْتَضِي الاَّكَ أنتَ مُنَانَا