العمرُ ... ما العمرُ إلا تراكم السنين
ألمٌ وجعٌ خبرةٌ تنوُّعٌ .. أسى وأنين
تراكم الخيرة فيه تعطي قيمة
من تجمّع السنين!

قديماً قالوا: العمر في تكاثر التجربة
في تنوع الاختيار
في فهم معارك الحياة
في المواجهة
لا بتكرار السنين!

العمرُ ...
مليئةٌ أيامهُ حكايات وأوجاع
هذه أحزان تأتي وأفراح تمرّ وتمضي
لقاءٌ .. فرحةٌ ... هدوءٌ ... ثم لوعةٌ ووداع!

حين نولد في الدنيا نعيش طفولة كلها حكاية
نداعب انفسنا ونلعب في كل شيء لأنها البداية
نحبو مرة ثم نمسك بالباب وبالعصا ولكل شيء رواية!
ثم نمشي ونمضي ونكبر حتى نغادر الدنيا وتكون النهاية!

فالعمرُ ...
يا عمرُ ...
أما تعبتَ من تكرر الوضع وهذا الأسى؟
فالحزن يملأنا يكاد يقتلنا
يحزننا طول الآه في متاهة الحياة
والانتظار الطويل يتعبنا

يا لك العمرُ فما فيك شيء إلا متعبٌ وأقسى
مراكب الحياة غارقة بكثير من الصورْ
وشواطيء الوصول مراتب من عِبَرْ
قليلة أفراحنا .. كثيرة لحظاتُ الأسى والخطرْ!
العمر ما العمر إلا تجارب كل يوم نعيشها
نمضي بها في عباب البحر في حياة تنتهي لحظة
فيسود الحزن ... وما أقسى الوداع!