امرأة تقدم نفسها عروسا لـ"إله النهر" كي يعيد لها ابنها 63535140346625000039
قفزت امرأة صينية في نهر مرتدية فستان زفاف في محاولة لاسترضاء "إله النهر" والزواج منه لأنها تعتقد إنه أخذ ابنها الذي فقد مؤخرا على ضفة هذا النهر.
وكانت يون تنغ (30 عاما) قد فقدت ابنها البالغ من العمر خمس سنوات قبل عدة أسابيع بالقرب من نهر بمدينة سوتشو الصينية، ومنذ ذلك الحين تأتي يوميا إلى النهر للبحث عنه.


وأشارت تقارير لوسائل إعلام محلية إلى أن المرأة وصلت إلى "حافة الجنون" بسبب فقدانها لابنها وعدم العثور عليه أو حتى على جثته، وإنها مقتنعة تماماً بأن النهر "استولى على صغيرها".



وقال متحدث باسم الشرطة المحلية إن هذا الأمر محزن للغاية، وأضاف أن "تنغ أقنعت نفسها أنها أغضبت إله النهر، وأنه لن يرض عنها إلا إذا قدمت نفسها إليه ليتزوج بها، وبعد ذلك سوف يعيد إليها طفلها المفقود".

وقال تشانغ تشنغ، الذي شهد محاولة انتحار المرأة وحاول إنقاذها:"لقد كانت تقاوم بشراسة وتصرخ لتركها تغرق لأن إله النهر يريدها وهو على وشك السماح لابنها بالعودة إلى اليابسة،" وفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.


وتمكن تشنغ من إنقاذ المرأة بعد نصف ساعة من بقائها في النهر، واستدعى الإسعاف الذي نقلها إلى المستشفى وهي في حالة هستيرية.

وقد عثرت الشرطة على جثة ابنها في موقع بعيد عن النهر، بعدما تعرض على ما يبدو لحادثة اختطاف، حيث يتعرض الآلاف من الصينيين وبشكل متكرر لسرقة أطفالهم للاتجار بأعضائهم أو لدمجهم في شبكات للدعارة.