الصور.. أول رجل إسرائيلي «حامل» يضع طفلته الثانية 13972679356612.jpg



أذاعت القناة العاشرة الإسرائيلية تقريرًا حول أول رجل إسرائيلي حامل للمرة الثانية، وقالت القناة إن يوفال إيرز، (26 عامًا)، طالب جامعي، يعيش في تل أبيب مع زوجه وطفله البالغ من العمر عامًا واحدًا، وطفلته الثانية التي وضعها مؤخرًا.

وقال التقرير إن «إيرز» وُلد كأنثى، إلا أنه لم يشعر أنه كذلك، فقرر إجراء عملية تحويل جنس، لكنه قرر في نفس الوقت أن يحتفظ بأعضائه التناسلية، وقال «إيريز» في التقرير: «فهمنا أن هذه هي الطريقة الأسهل للحصول على طفل»، على النقيض من أزواج مِثليين آخرين، يضطرون لدفع كثير من الأموال لأمهات كي يستضفن أجنتهم في رحمهن.



وأشار التقرير إلى أن «إيرز»، الذي أجرى عملية تحويل جنس قبل 6 سنوات، وُلد لأسرة يهودية متدينة في القدس المحتلة، وأن عددًا من أفراد أسرته قطعوا علاقتهم به.


وقال «إريز» في مقابلة مع القناة العاشرة الإسرائيلية: «لقد وُلدت كأنثى، وأعيش اليوم كرجل، هذا هو جنسي، ولذلك لا يوجد تعارض بين كوني رجلًا وبين كوني حاملًا»، ويضيف في التقرير الذي واكب فترة حمله الثانية: «أنتظر أن ينتهي هذا الحمل، لأن حالة الحمل ليس فقط صعبة وإنما خطرة أيضًا مِن جانب من ليسوا مستعدين لقبول الآخر، يحدقون بأبصارهم، وأحيانًا ينتهي الأمر بالعنف».

وأضاف أن ظاهرة العنف تجاه المتحولين جنسيًا مازالت موجودة في المجتمع الإسرائيلي، وتابع: «ذهبت بالأمس مع زوجي إلى السوبر ماركت وكان الناس ينظرون إلينا نظرات مريبة ويهمسون».

وأشار يوفال إريز إلى ان وزارة الداخلية رفضت منح طفلته رقم هوية إسرائيليًا، بدعوى «الحفاظ على النظام المعمول به»، لأنهم أخبروا الموظف أنه وزوجه كلاهما آباء ورجال وأنه لا توجد أم، مؤكدًا أنهم سيواصلون العمل من أجل الحصول على رقم هوية لها،كما حصل هو وزوجه على رقم هوية لطفله الأول.


الصور.. أول رجل إسرائيلي «حامل» يضع طفلته الثانية 7(107).jpg