الجواب: تشير الدراسات النفسية التي أجريت على الأطفال وحسب عالم النفس إريكسون أن الإنسان يمر بتسعة مراحلة منذ ولادته حتى مماته , ففي المرحلة الأولى عندما يولد الطفل يكون عاجزا عن استخدام يديه ورجليه ولسانه ولا يستطيع أن يعبر إلا بالبكاء وهنا حسب درجة ذكاء الآم وسلامتها النفسية فإذا كانت الأم ذكية ومن صوت ابنها عند بكائه عرفت أنه يحتاج إلى الرضاعة أو إلى الغيار أو أنه متألم من بطنه ولبت له حاجته , فإنه يتشكل عند الطفل ما يعرف باسم الثقة فقد جرب امه ألف مرة ووجدها موجودة دائما في الألف مرة وأصبحت عنده ثقة كبيرة بأنها ستلبيه مهما كانت طلباته وتتشكل في هذه المرحلة ما يعرف باسم الاتصالATTACHMENT بين الطفل وأمه , لدرجة أن بعض العلماء يشيرون إلى أن الطفل لا يميز أنه أمه شخص وهو شخص آخر إلا بعد خمسة شهور من العمر أما إذا كانت الأم غائبة من ناحية جسدية او كانت غبية أو مريضة نفسيا ( تغار من طفلتهما مثلا ) وتهملها فالطفل يبكي وهو بحاجة لأمه أو من يرعاه , ولا أحد يجيبه سواء أكان جوعانا أو ملابسه متسخة أو فيه ألم أو مغص , وهنا عدم تحقيق استجابة الطفل سيؤدي إلى تشكل عدم الثقة والشك عند الطفل فهو يطلب دائما ولكن لا مجيب ومن ثم تنعدم الثقة لدى الطفل , ومعظم مجرمي العالم كانوا يعانون وهم أطفال في هذا العمر من ذلك , ولذلك مع تطورهم أصبح لديهم فقدان للثقة في أي شيء أو أي شخص وهذا ما وجههم للإجرام .
والله ولي التوفيق
أخوكم دجميل القدسي