نساء يسلمن أنفسهن لمشرط الجراح .. من أجل حذاء 63534113279420898435



لم تعد جراحات تجميل الأنف وشفط الدهون مستغربة، ولكن الغريب فعلا هو "موضة" جديدة بدأت تتزايد شعبيتها في الولايات المتحدة، وهي ما أصبحت تعرف إعلاميا باسم "جراحة سندريلا".

وهذه الظاهرة تتلخص في قيام النساء الراغبات في ارتداء أحذية صغير وأنيقة، أو ذات الكعب العالي، إلى إجراء عمليات جراحية معقدة لتغيير شكل وحجم أقدامهن.


ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن الدكتور علي سدرية، أخصائي أمراض القدم في مركز ايفو في ولاية كاليفورنيا قوله إن "هذه العمليات أصبحت ذات شعبية كبيرة بحيث ان هناك أسماء جديدة للعمليات".


وأضاف أن جراحة تقصير اصبع القدم أصبح يطلق عليها اسم "مقاس 10"، بينما تسمى عملية إطالة اصبع القدم "موديل تي".


وتنطوي هذه الإجراءات الجراحية على تغيير طول أصابع القدم أو إزالة "الزيادة القبيحة"، بينما
تذهب بعض النساء إلى أبعد من ذلك، من أجل حقن الدهون في باطن القدم لتمكينهن من المشي بشكل مريح أكثر في الكعب العالي.


ولا يقتصر الهوس عند ذلك الحد، إذ يكشف الدكتور أوليفر تسونغ، من مركز "فوت كير" في مدينة نيويورك أن امرأة طلبت منه بتر الإصبع الصغير في كل من قدميها، لأنه يزعجها عند ارتداء حذاء ضيق، لكنه رفض القيام بذلك.