الجواب حسن الخلق لا يأتي من العناصر، لكنه يكون بالتربية والتقوى ومخافة الله ومراقبة النفس . و دعني هنا أوضح أمرا هاما وهو أن حسن الخلق مكانه النفس:" ونفس وما سواها ( ٧) فألهمها فجورها وتقواها ( ٨) قد أفلح من زكاها ( ٩) وقد خاب من دساها ( ١٠) سورة الشمس.
والنفس تعمل وتتخذ القرار وتطبقه من خلال القلب والدماغ ، فنفس الإنسان هي الفارس الذي يقود الفرس ألا وهو الجسم ، ولكي تحصل على نتيجة متفوقة دائما فأنت بحاجة إلى فارس قوي ( نفس قوية ) وجسم سليم من حيث عناصره( أي فرس قوية ). ولذلك كان للزنك وبعض العناصر الأخرى مثل هذا الدور في جعل الفرس قوية ( أي الدماغ والقلب)،وهذا مثبت بالبحث العلمي كما أثبت الآن دور نقص الحديد والمغنيسيوم في الاكتئاب وكذلك دور المنجنيز والنحاس في فرط النشاط ونقص الحركة عند الأطفال. ولذلك فنحن هنا لا نتحدث عن الفارس ( النفس ) إنما ننظر لعلاج الفرس ( الدماغ ) بتعويض العناصر التي يحتاجها من أجل أن يعمل بشكل سليم. والله ولي التوفيق د جميل القدسي