أعاني من اكتئاب خفيف وقد وصف لي الطبيب الأسيتالوبرام ، وإني أعاني منه معاناة شديدة فهل من بديل ؟ الجواب اكتشف العلماء أنه في حالة الاكتئاب فإن كثيرا من النواقل العصبية تنخفض بين الخلايا العصبية وعلى رأسها السيروتونين ويحاول الاستالوبرام رفع تركيز السيروتونين بين الخلايا العصبية بمنع التقاطه مرة أخرى بعد إفرازه .
على كل حال ، الأسيتالوبرام يحمل تأثيرات جانبية كثيرة ومنها على سبيل الذكر لا الحصر : خلل في الوظيفة الجنسية ، خدران وتنميل في الأعضاء التناسلية، نقص الاستجابة للمنبهات الجنسية الطبيعية ، صعوبة القذف ،نقص في الرغبة الجنسية مع صعوبة في الوصول إلى النشوة، و للأسف فإن كثيرا من هذه التأثيرات الجانبية تبقى دائمة عند بعض الأشخاص حتى بعد إيقاف استخدام الدواء .
ومن التأثيرات الجانبية الأخرى للأسيتالوبرام هي اللامبالاة والبلادة العاطفية ، وكذلك النعاس أو الأرق وصعوبة النوم مع صعوبة في الاستيقاظ ، غثيان ، تغيرات في الوزن وكوابيس وأحلام شديدة ، كثرة التبول ، جفاف الفم ، زيادة التعرق ، حدوث الإسهال وكثرة التثاؤب والتعب ، إقياء ، إضطراب نظم القلب ، تغيرات في ضغط الدم ، توسع الحدقة وحدوث القلق واضطرابات المزاج ، الصداع والدوار والدوخة.
ومن المضاعفات النادرة، حدوث الاختلاجات الصرعية والهلوسات وتفاعلات تحسسية شديدة وكذلك حساسية للضوء . وعند إيقاف الدواء بشكل مفاجئ ، يحدث اضطراب وصعوبة في النوم مع أحلام وكوابيس مفزعة جدا، الدوار، التهيج ،القلق، الغثيان والإقياء، التشوش الذهني ،التعرق، الصداع، الإسهال، خفقان القلب ورجفان اليدين، تغير في العاطفة وتغير في البصر.
ولذلك يجب إيقاف الدواء بشكل تدريجي وليس بشكل مفاجئ. أما نحن في نظام الغذاء الميزان، فإننا نستخدم لاستعادة توازن الخلايا العصبية و النواقل العصبية مجموعة تتكون من زيت وخل كل من إكليل الجبل والخزامى والزنجبيل والميرمية والبابونج و الينسون وزيت الزعتر خل المليسة وخل الريحان .
والله ولي التوفيق اخوكم د جميل القدسي