إذا كان مفرغاً أو بيد جني، أو يختم به على الأسماع، أو الأبصار، أو الأفواه، أو القلوب، دل ذلك على مقت الله عز وجل لمن أصابه شيء من ذلك.
وإن رأى بيده ختما يختم به على مال أو غلال، وكان أهلاً للولاية تولى أو كان فقيراً استغنى.